أخبارأخبار أميركا

إصابات كورونا تقفز في فلوريدا وساوث داكوتا توقف حملات التوعية

بالرغم من تواصل عمليات التلقيح في مختلف أنحاء البلاد؛ قال مسؤولون إن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في فلوريدا قفزت بنسبة 50% خلال الأسبوع الماضي، حيث تشهد الولاية، التي تشكل بالفعل جزءًا كبيرًا من إجمالي الحالات في البلاد، ارتفاعًا في الإصابات الجديدة، وفقًا لـ”The Hill“.

وقالت وزارة الصحة في فلوريدا إن هناك أكثر من 110 آلاف حالة جديدة مسجلة خلال الأسبوع الجاري فقط، مقابل أكثر من 73 ألف حالة تم الإبلاغ عنها خلال الأسبوع الماضي، حيث عادت أعداد الحالات إلى المستوى الذي تم تسجيله في يناير الماضي قبل بدء توزيع اللقاح على نطاق واسع.

وتم تطعيم ما يزيد قليلًا عن 50% من سكان فلوريدا بشكل كامل، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز، على الرغم من زيادة التطعيمات مؤخرًا، حيث ارتفع عدد جرعات اللقاح التي تم الحصول عليها لأكثر من 15% خلال الأسبوع، لترتفع من 288870 إلى 334064، وفقًا لبيانات وزارة الصحة بالولاية.

وحثَّ مسؤولو الصحة هذا الأسبوع حكام الولايات على إعادة إرشادات ارتداء الكمامات في ولاياتهم، حتى للأفراد الذين تم تطعيمهم بالكامل، وذلك في محاولة للحد من انتشار متغير دلتا.

تحتل فلوريدا المرتبة الثالثة على المستوى الوطني في حالات الإصابة بفيروس كورونا ونسب دخول المستشفيات، حيث تأتي بعد لويزيانا ونيفادا على التوالي.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، أول أمس الجمعة إن “لقاحات كوفيد-19 فعالة للغاية، لكن لا يوجد لقاح مثالي، ففي بعض الحالات، سيصاب الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل بكوفيد-19 وقد يكونون معديين أيضا”.

وأضافت أنه “مع ارتفاع عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم، فمن المتوقع أيضًا أن يزداد عدد الحالات المصابة، حتى مع بقاء اللقاحات فعالة للغاية”.

من جهته؛ حثَّ حاكم فلوريدا، رون ديسانتيس، سكان الولاية على التطعيم، لكنه انتقد أيضًا إرشادات الكمامات الخاصة بمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وأشار إلى أنه لن يتجاوب مع هذه الإرشادات، كما أعلن أنه قد وقع على أمر تنفيذي يوجه مسؤولي الولاية إلى الضغط من أجل “حماية حرية الآباء في اختيار ما إذا كان أطفالهم سيرتدون كمامات عندما تبدأ المدرسة هذا الخريف”.

لا مزيد من التوعية
في سياق آخر؛ قالت حاكمة ساوث داكوتا، كريستي نويم، إنها لا تخطط لزيادة حملات التوعية الخاصة بلقاحات فيروس كورونا، وذلك بالرغم من ارتفاع حالات الإصابة بمتغير دلتا، وأخبرت نويم وكالة “أسوشيتيد برس” أن “رسائل التوعية في ساوث داكوتا قد وصلت بالفعل إلى مستوى التشبع، حيث فهم الناس كل شيء”.

ومع ذلك، فقد أقرت أن متغير دلتا نفسه يمكن أن يحظى باهتمام أكبر من حكومة الولاية، وأضافت: “قد نحتاج حقًا إلى تكثيف اتصالاتنا حتى يفهم الناس كيف يختلف المتغير، وقد ترى المزيد من التوعية منا إذا بدأنا فعلا في رؤية حالات الإصابة تتزايد بشكل كبير”.

وكان متغير دلتا، الأكثر عدوى من السلالات السابقة للفيروس، قد أصبح السلالة السائدة في الولايات المتحدة، ويُذكر أن ساوث داكوتا لديها 47% فقط من سكانها محصنين بالكامل، مع تباطؤ التطعيمات في الولاية، وفقًا لـ “The Hill“.

نويم، التي تعتبر مرشحة محتملة للرئاسة في عام 2024، هي واحدة من بين العديد من الحكام الجمهوريين الذين انتقدوا توجيهات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) الجديدة هذا الأسبوع، والخاصة بتوصية الأفراد المطعمين بشكل كامل باستخدام الكمامات في المناطق التي ترتفع فيها معدلات العدوى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين