أخبارأخبار أميركا

إدانة 3 أمريكيين بيض بقتل أحمد أربيري.. وبايدن يشيد بالقضاء

ترجمة: فرح صفي الدين – قضت محكمة في ولاية جورجيا، اليوم الأربعاء، بإدانة ثلاثة أمريكيين بيض بتهمة القتل بعد مطاردتهم لأحمد أربيري، الشاب من أصول إفريقية، وإطلاق النار عليه حتى الموت، ليتم بذلك وضع النهاية لقضية شغلت الرأي العام في الولايات المتحدة على مدى عامين تقريبًا

توصلت هيئة المحلفين، التي تكونت من 11 عضوًا أبيض ورجل أسود، للحكم بعد أكثر من 11 ساعة من المداولات التي استمرت ليومين. وجاء ذلك بعد ثمانية أيام من الإدلاء بشهادة ضمت 23 شاهدًا.

واتهم الابن ترافيس ماكمايكل 35 عامًا، الذي أطلق الرصاص على أربيري، بتسع اتهامات شملت القتل المتعمد، بينما واجه والده جريجوري مكمايكل (65عامًا) 8 اتهامات لا تشمل القتل العمد، بينما واجه الجار وليام “رودي” برايان جونيور (52 عامًا)، الذي انضم إلى المطاردة وصوّر اللحظات الأخيرة للشاب أحمد، 3 اتهامات من أصل 9.

وتعود أحداث الجريمة إلى فبراير 2020، عندما طارد الابن ترافيس الشاب أحمد (25 عامًا) وهو يمارس رياضة الركض لاعتقاده أنه لص دأب على اقتحام المنازل فى الحى. ويوضح مقطع فيديو لكاميرا مراقبة أنه استقل سيارته وركب معه والده وكلاهما يحمل السلاح، لمطارته. بينما تبعها برايان، الذي انضم أثناء المطاردة في شاحنته الخاصة، وساعد في تسجيلها.

حاول محامو الدفاع التلاعب بالأدلة لإقناع هيئة المحلفين بأن الشاب أحمد كان مسؤلًا عن مقتله، وأن المتهمين الثلاثة لم يكن في نيتهم القتل وإنما الدفاع عن نفسهم وسلامة مجتمعهم. مستندين إلى قانون قديم في الولاية جرى إلغاؤه يسمح للمواطنين العاديين بالقيام باعتقالات.

لكن المدعين العامين اعتبروا أنه ليس لديهم أي تبرير لمحاولة القبض عليه، كما أنهم لم يبلغوه أنهم يقومون باعتقاله وهو يركض بشكل طبيعي في حي “ستيلا شورز” الذي يعيشون فيه. وأوضح الفيديو الذي قام بتصويره الجار أن أربيري لم يكن مسلحًا خلال المطاردة، كما كان يحاول أن يهرب منهما بالجري دون هدف محدد.

ووجد قاضي محكمة الصلح، والاس هاريل، في يونيو الماضي أن هناك أدلة تم تصويرها أيضًا كافية لإعادة فتح القضية واعتبارها قتل.

ونقل العميل الخاص ريتشارد ديال، وهو محقق عن الادعاء، عن ويليام برايان قوله إن ترافيس مكمايكل تلفظ بتعبير عنصري بعد إطلاق النار على أربيري في فبراير، قائلًا “زنجي لعين”.

أوضحت شبكة Fox News أن المتهمين يواجهون عقوبة السجن مدى الحياة، ولكن يشير محامو الدفاع إلى أنهم سيقوموا باستئناف الحكم.

ظهر والدا الشاب أحمد جنبًا إلى جنب مع أنصار الحقوق المدنية خارج المحكمة بعد الحكم. وأشادوا بالملاحقة القضائية وأنصارهم الذين انضموا إلى الأسرة في كفاحهم من أجل تحقيق العدالة لابنهم، الذي أثار مقتله غضبًا وطنيًا وساعد في تسليط الضوء على جرائم أخرى بدافع عنصري في جميع أنحاء البلاد.

وقالت الأم واندا كوبر جونز “لم أعتقد أبدًا أن هذا اليوم سيأتي ..يمكن لابني الآن أن يرقد بسلام.”

أشاد الرئيس جو بايدن بقرار المحكمة وقال فى بيان أصدره منذ قليل أنه يعتبر مؤشرًا على جودة النظام القضائى فى الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحسب شبكة CNN، يواجه المتهمون الثلاثة أيضًا إتهامات فيدرالية بارتكاب جريمة كراهية ستُعرض على المحكمة العام المقبل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين