أخبارأخبار أميركا

إدارة بايدن توافق على تزويد إسرائيل بأسلحة قيمتها 735 مليون دولار

وافقت إدارة الرئيس جو بايدن على صفقة أسلحة بقيمة 735 مليون دولار لإسرائيل، وهو الأمر الذي أغضب بعض الديمقراطيين في الكونجرس، وفقًا لما نشرته شبكة “فوكس نيوز“.

وأكد مصدر مطلع على عملية البيع للشبكة، أن إدارة بايدن أرسلت إلى الكونجرس إخطارًا رسميًا بالصفقة في 5 مايو، كان ذلك التاريخ قبل أسبوع تقريبًا من اندلاع المواجهة العسكرية الحالية، وقيام إسرائيل بقصف قطاع غزة بشكل غاشم.

معظم عمليات البيع المقترحة مخصصة للذخائر الهجومية المباشرة، والمعروفة بالاختصار JDAMS، والتي تحول ما يسمى بالقنابل العادية إلى قنابل موجهة بدقة، من جهتها فقد قالت إسرائيل إنها تحاول تجنب إصابة المدنيين خلال غاراتها الجوية على قطاع غزة المكتظ بالسكان.

وأدى إخطار إدارة بايدن إلى الكونجرس، الذي أوردته صحيفة واشنطن بوست لأول مرة، إلى بدء عملية مراجعة مدتها 15 يومًا والتي يجب أن تنتهي في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وأثناء الضغط من أجل وقف فوري لإطلاق النار، تدعم الإدارة الأمريكية حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من صواريخ المقاومة الفلسطينية، كما أن هناك دعم موحد لهذا الموقف بين الجمهوريين في الكونجرس، لكن عددًا متزايدًا من الديمقراطيين التقدميين في الكونجرس يشككون في دعم واشنطن لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

بعض المشرعين من اليسار يطرحون أسئلة حول بيع الأسلحة في هذا التوقيت بالذات، حيث قال السيناتور بيرني ساندرز، من فيرمونت، على تويتر، أمس الأحد: “الدمار في غزة غير معقول، يجب أن نحث على وقف فوري لإطلاق النار، قتل الفلسطينيين والإسرائيليين يجب أن ينتهي”.

وأكد السيناتور التقدمي والمرشح الرئاسي الديمقراطي السابق: “يجب علينا أيضًا أن نلقي نظرة فاحصة على ما يقرب من 4 مليارات دولار سنويًا من المساعدات العسكرية لإسرائيل، من غير القانوني أن تدعم المساعدة الأمريكية انتهاكات حقوق الإنسان”.

بيان مجلس الأمن
في سياق آخر؛ عرقلت إدارة بايدن، للمرة الثالثة، إصدار بيان مشترك لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل، وعللت الإدارة موقفها بضرورة ترك مزيد من الوقت لجهودها الدبلوماسية.

وأعدت كل من الصين وتونس والنرويج، مشروع البيان، حيث انتقد البيان طرفي الصراع (فلسطين وإسرائيل)، وقد ساند مشروع البيان 14 من أصل 15 عضوا في المجلس، ويتطلب اعتماد البيان الموافقة بالإجماع عليه، لكن عارضت أمريكا إصداره.

العيش سويا
في سياق متصل بالأحداث الجارية في الشرق الأوسط؛ قال الرئيس بايدن في مقطع فيديو، تم بثّه مساء أمس الأحد، إن الفلسطينيين والإسرائيليين “يستحقون العيش سويا في أمن وسلام”.

وأوضح بايدن في تسجيل مصور: “نعتقد أيضا أن الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقون على قدم المساواة العيش في سلم وأمان، والتمتع بقدر متساو من الحرية والازدهار والديمقراطية”، مضيفًا: “ستستمر إدارتي في التواصل مع الفلسطينيين والإسرائيليين وغيرهم من الشركاء الإقليميين للعمل نحو تهدئة مستدامة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين