أخبارصوت أمريكا

إخلاء منازل ستة ملايين شخصا بفلوريدا خوفا من إيرما

واشنطن – أصدرت سلطات أوامر إلى 6.3 مليون شخصا لإخلاء منازلهم، وطلبت ولاية جورجيا من 540 ألفا مغادرة مناطق ساحلية، بعد أن ضرب الإعصار إيرما السبت وسط بشدة وخلف 25 قتيلا في جزر الكاريبي وواصل طريقه في اتجاه فلوريدا.

وفتحت سلطات فلوريدا مئات الملاجيء لاحتضان المواطنين الذين غادروا منازلهم، كما اكتظت الفنادق البعيدة بالفارين من المناطق المهددة.

وقالت شبكة فوكس نيوز إن أوامر الإخلاء في فلوريدا والتي تشمل أكثر من ربع سكان الولاية، تعد الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة.

وحذر حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت السبت المواطنين في المناطق التي صدرت فيها أوامر إخلاء مع اقتراب إعصار إرما من الانتظار، فيما انقطع التيار الكهربائي عن آلاف المواطنين قبل وصول العاصفة المدمرة.

وقال سكوت “العاصفة هنا”، مشيرا إلى أن الولاية لم تشهد مثلها، محذرا من أن ارتفاع مياه الفيضانات قد يصل إلى 3.65 أمتار في بعض المناطق ما قد يتسبب في إغراق منازل بكاملها.

وقالت شركة فلوريدا باور أند لايت للطاقة، إن التيار الكهربائي انقطع عن 30 ألفا من عملائها في مقاطعتي ميامي-ديد وبروورد.

ويرجح خبراء الأرصاد أن تضرب عين الإعصار الأحد جزر فلوريدا كيز، ومنطقة تامبا ومناطق في جنوب غرب الولاية. وتتوقع السلطات أن تبدأ الأجواء التي ترافق الأعاصير في جزر فلوريدا كيز اعتبارا من ليل السبت.

ويتقدم إرما نحو الساحل الغربي لفلوريدا وقد بدأت الولاية تشهد رياحا قوية وأمطارا تنذر باقتراب الإعصار القادم من المحيط الأطلسي برياح تصل سرعتها إلى 209 كيلومترات في الساعة.

وكان الإعصار في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي السبت على بعد 362 كيلومترا من ميامي.

وذكرت “فرانس برس”  إنه بحسب آخر توقعات للمركز الأميركي للأعاصير السبت، فإن الشطر الغربي من شبه جزيرة فلوريدا هو حاليا مركز الإعصار بعدما كانت الولاية مهددة بالكامل.

وروت الممرضة الكوبية جيزيلا فرنانديز (42 عاما) لفرانس برس وهي تقيم في قرية شابارا في مقاطعة لاس توناس الشرقية “أن المشهد صباح السبت عبارة عن أشجار اقتلعت من جذورها وأعمدة كهرباء هوت أرضا ومنازل بلا أسقف مع رياح وصلت سرعتها إلى 256 كم في الساعة وفق وسائل الاعلام الرسمية”.

وأصبح إيرما هو الإعصار الأقوى منذ 1932، وسجلت الأرصاد الكوبية أمواجا بلغ ارتفاعها سبعة أمتار في الساحل الشمالي ووضعت مقاطعة هافانا في حال إنذار بحسب المركز الأميركي للأعاصير.

وساعدت الحافلات المدرسية في اجلاء نحو 5,6 ملايين شخص ما يوازي ربع سكان هذه الولاية في جنوب شرق الولايات المتحدة، بحسب حاكمها.

وأشار ريك سكوت حاكم فلوريدا إلى أن أكثر من خمسين ألف شخص ناموا في ملاجىء مؤكدا الحاجة إلى ألف ممرض متطوع لتقديم المساعدة في الملاجيء.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: