أخبارأخبار العالم العربي

إثيوبيا: اجتماعات واشنطن حول سد النهضة لتوضيح الموقف وليس للتفاوض

قال المتحدث باسم ، نيبيات غيتاشيو، اليوم، إن أديس أبابا، لا تعتبر المباحثات التي جرت في بشأن “”، مفاوضات وساطة من .

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عن المتحدث قوله “لا تعتبر هذه المباحثات، مجالا للتفاوض الفني. لكن تشارك فيها، كما تفعل بقية الأطراف، بهدف توضيح موقفنا”.

وأضاف:”هذه ليست مفاوضات، والولايات المتحدة الأمريكية ليست وسيطا، لا يمكن أن تكون هذه هي اللهجة الصحيحة للحوار”.

في السياق نفسه، أعلنت وزارة ، أن وزراء خارجية وإثيوبيا والسودان، اتفقوا يوم الأربعاء، على العمل من أجل التوصل لاتفاق “شامل ومستدام” بشأن ملء وتشغيل مشروع سد النهضة في إثيوبيا بحلول 15 يناير2020.

وفي بيان مشترك صدر بعد أن استضاف وزير الخزانة ستيفن منوتشين محادثات في مسعى لحل الخلافات بشأن سد النهضة الكبير في إثيوبيا، قال الوزراء إنهم سيحضرون اجتماعات أخرى في واشنطن يوميْ 9 ديسمبر و13 يناير؛ لتقييم مدى التقدم الذي حققوه في مفاوضاتهم.

وبحسب “رويترز”؛ إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020؛ فسيوافق وزراء الخارجية على أنه سيتم الاحتجاج بالمادة 10 من إعلان المبادئ لعام 2015.

ومؤخرًا أعلنت إثيوبيا ومصر قبولهما المشاركة في مفاوضات بشأن سد “النهضة” تستضيفها واشنطن، في أعقاب إعلان القاهرة أن المباحثات وصلت إلى “طريق مسدود”، يحتاج لوسيط؛ وهو ما رفضته أديس أبابا في البداية.

واكتسبت قضية السد زخمًا دوليًّا في الآونة الأخيرة، كانت أبرز مظاهره اقتراح روسيا، أواخر أكتوبر الماضي، القيامَ بوساطة لحل الأزمة المتعلقة بعدم الاتفاق على عدد سنوات وقواعد ملء وتشغيل السد.

كما نفت صحة ما يتردد عن تقديمها دفاعية لأديس أبابا لحماية السد، عقب تلويح رئيس الوزراء الإثيوبي “” باستخدام الخيار العسكري لحماية السد، قبل أن يعلن أن تصريحاته “اجتزئت من سياقها”، ويؤكد التزام بلاده بمسار المفاوضات.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب؛ فيما يحصل على 18.5 مليارا. وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: