أخبارأخبار أميركا

أول وثيقة رسمية بالكمامة.. وفاوتشي يتوقع استمرار ارتدائها في 2022

تعرضت سيدة من كاليفورنيا لموقف غريب من نوعه بسبب كمامة الوجه الخاصة بها، والتي كانت ترتديها للحماية من المستجد، أثناء سعيها لاستخراج وثيقة رسمية، وذلك بحسب ما نشرته “فوكس نيوز“.

في التفاصيل؛ فقد حصلت ليزلي بيلجريم، البالغة من 25 عامًا، على بطاقة هوية من دائرة إدارة المركبات بكاليفورنيا، تظهر صورتها وهي ترتدي ، وهي المرة الأولى التي تحدث في تاريخ البلاد.

ففي مطلع فبراير الجاري؛ ذهبت بيلجريم إلى دائرة مدينة لاجونا هيلز بولاية كاليفورنيا، من أجل استخراج بطاقة هوية ورخصة قيادة فيدرالية، حيث تشترط الدائرة على مقدمي طلبات الهوية الحضور بشخصهم لتقديم المستندات الضرورية.

وقالت بيلجريم إن الدائرة كانت صارمة جدا بشأن بروتوكولات التباعد الاجتماعي، مضيفة: “لقد الأمر مخيفا حقا، ففور وصولي إلى هناك، كان لسان حالي، يا إلهي!، من الأفضل ألا أخالف تلك القواعد، لأنهم سيعيدوني إلى مؤخرة الصف”.

وبالرغم من أن بيلجريم كانت حريصة للغاية على ألا تخلع كماماتها دون أن يُطلب منها ذلك، وقالت: “عندما وصلت إلى مقدمة الصف، التقط موظف الدائرة الصورة مرتين، مرة بالكمامة، ومرة أخرى من دونها”.

لكن الصورة الأخيرة ضاعت بطريقة ما، وأثناء سير الإجراءات، أرسلوا إليها الصورة بالكمامة، حيث كانت المفاجأة غير المتوقعة، وقالت الدائرة تعقيبًا على ذلك، إن الصورة بالكمامة كانت خطأ، وكتبت في بيان أرسلته إلى وسائل الإعلام: “يُطلب من العملاء خلع أي شيء يغطي وجههم أثناء التقاط الصورة، في هذه الحالة، حدث سهو وكان من المفترض أن يُطلب من العميل إنزال الكمامة لالتقاط الصورة”.

وأضافت الدائرة أنها تحقق في الكيفية التي حدث بها هذا الخطأ، وأن الهوية صالحة حتى رغم عدم خلع القناع لالتقاطها، وأنه تم الاتصال بالعميلة وحدد موعد لالتقاط صورة جديدة.

حتى 2022
في سياق متصل بالوباء؛ كشف مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، الدكتور أنتوني فاوتشي، أن سكان الولايات المتحدة قد يضطرون إلى ارتداء الكمامات للحماية من كورونا حتى عام 2022.

وقال فاوتشي، في مقابلة مع “CNN“، أمس الأحد، ردًا على سؤال حول ما إذا سيكون على الأمريكيين ارتداء الكمامات حتى في 2022: “أعتقد أن هذا أمر محتمل”، مشيرًا إلى أن الأوضاع في أواخر 2021 ستعود إلى حالة طبيعية نسبيًا، وستكون أفضل بكثير من تلك التي تعيشها الولايات المتحدة في الوقت الراهن.

ومع ذلك ، شدد فاوتشي على أن ذلك مجرد تقدير وأن الكثير من الأشياء يمكن أن تحتاج إلى تعديل ذلك، مشيرًا إلى أن عوامل مثل تلقيح معظم سكان البلاد للوقاية من كورونا، والانخفاض الكبير في مستوى الإصابات، ستؤدي إلى تخفيف الإجراءات الاحترازية العامة بما في ذلك الإلتزام بارتداء الكمامات.

وأضاف فاوتشي: “هذا هو سبب وجوب توخي الحذر، لأن لديك تباينًا تحتاج إلى التعامل معه، هناك العديد من الأشياء الأخرى التي من شأنها أن تقدم لك توقعات اليوم، انتهى بها الأمر بعد ستة أشهر من الآن”.

يُذكر أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، كانت قد أفادت بأنه قد تم إعطاء أكثر من 63 مليون جرعة لقاح كورونا في الولايات المتحدة حتى أمس الأحد، ووفقًا لأحدث البيانات من جامعة جونز هوبكنز، فقد أصاب الفيروس أكثر من 28 مليون أمريكي منذ مارس 2020، وأسفر عن أكثر من نصف مليون حالة وفاة.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين