أخبارأخبار حول العالممنوعات

أول مدينة صينية تحظر أكل القطط والكلاب بعد كورونا

لأول مرة منذ ظهور فيروس ، أعلنت مدينة شنزن الصينية، عن قرارت جديدة لحظر تناول الكلاب والقطط، وذلك بعد اشتباه العلماء في أن الفيروس انتقل من الحيوانات إلى البشر.

حيث تم العثور على بعض من الإصابات المبكرة في الأشخاص الذين ترددوا على سوق للحياة البرية، في مدينة الوسطى، حيث مكان بيع الخفافيش والثعابين و الزباد وغيرها من الحيوانات.

وذكرت سلطات المدينة فى مركز التكنولوجيا بجنوب إن الحظر المفروض على تناول الكلاب والقطط سيبدأ العمل به مطلع شهر مايو.

وأشارت السلطات في بيان، إلى أن الكلاب والقطط كالحيوانات الأليفة، أنشأت علاقة أوثق بكثير مع البشر، من جميع الحيوانات الأخرى، قائلًه:”أن حظر استهلاك مثل هذه الحيوانات، هو ممارسة شائعة في البلدان المتقدمة وفي وتايوان”.

وقالت السلطات أن “هذا الحظر يستجيب أيضا لطلب وروح الحضارة الإنسانية”.

ومن جهته، ذكر ليو جيان بينغ المسؤول بمركز شنزن للوقاية من الأمراض ومكافحتها إن الدواجن والماشية والمأكولات البحرية المتاحة للمستهلكين كافية، مُضيفًا بأنه” لا يوجد دليل يثبت أن الحياة البرية مغذية أكثر من الدواجن والماشية”، وفق ما نقلته وسائل الإعلام الرسمية.

وكانت أعلى هيئة تشريعية في الصين قد حظرت في نهاية فبراير الماضي تجارة واستهلاك الحيوانات البرية.

ويبدو أن شنزن كانت المدينة الأكثر وضوحا حول توسيع هذا الحظر، ليشمل الكلاب والقطط بينما تسعى حكومات المقاطعات والمدن فى جميع أنحاء البلاد لفرض مثل هذه القرارات.

وفي ظل هذا شملت القوانين التي اقترحتها سلطات المدينة أواخر فبراير الماضي، حظر استهلاك السلاحف والضفادع، وكلاهما أطباق شائعة في جنوب الصين، قبل أن تتراجع عن ذلك.

 

 

 

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: