أخبارأخبار العالم العربي

أول رد فلسطيني عن اجتماع الحكومة الإسرائيلية بمنطقة الأغوار

أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اجتماع الحكومة الإسرائيلية في منطقة الأغوار الذي عقد، اليوم الأحد، مشيرا إلى أن هذا العمل مرفوض، ولن يعطي أي شرعية للاستيطان المقام على أراضي دولة فلسطين عام 1967 بما فيها القدس.

وقال أبو ردينة، في تصريح اليوم الأحد، إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو مصرة على المضي قدما بتقويض أي فرص لتحقيق السلام العادل والدائم القائم على قرارات الشرعية الدولية وفق مبدأ حل الدولتين، من خلال نهجها الاستيطاني، سواء من خلال التهديد بفرض السيادة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، أو عقد اجتماعاتها على أرضنا المحتلة بصورة تخالف الشرعية الدولية والقانون الدولي”.

وأضاف، أن الاستيطان المقام على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 بما فيها القدس غير شرعي، ولا يمكن لأي أحد أن يعطيه شرعية باعتباره مخالف للقرار رقم 2334 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، لذلك سيكون مصيره الزوال كما سيزول الاحتلال بفعل صمود شعبنا وقيادته”.

وتابع الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية بالقول: “على المجتمع الدولي التدخل بشكل فوري لوقف الجنون الإسرائيلي الهادف لتدمير كل أسس العملية السياسية”، مجددا التأكيد على أن الشعب الفلسطيني بقيادته الشرعية برئاسة الرئيس محمود عباس هو صاحب القرار الوحيد على أرضه، وبدون تحقيق مطالبه بالحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، فلن يمكن تحقيق السلام والأمن.

وقال المدعي العام إيتاي أوفير، المستشار الأمني “هناك عائق قانوني أمام الموافقة على مثل هذا القرار في هذه المرحلة”.

وأضاف أيضا أنه لا يوجد “مبرر” للتسرع في اعتماد نص تشريعي بشأن تقنين نص تأسس في عام 1999. وفقا للنص، تم اتخاذ قرار بتقديم مثل هذا الاقتراح اليوم الأحد “في ضوء سياسة الحكومة لتعزيز المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين