أخبارأخبار أميركا

أوكرانيا تحقّق في تعرّض سفيرة أمريكية لتعقب غير قانوني

أعلنت أوكرانيا عن فتحها لتحقيق قضائي حول احتمال تعقب بطريقة غير قانونية للسفيرة الأمريكية السابقة لديها “ماريا يوفانوفيتش”، وهى سفيرة الولايات المتحدة في أوكرانيا بين 2016 و2019، وذلك بعدما تم نشر معلومات بهذا الخصوص في الولايات المتحدة.

وجاء قرار كييف بعدما نُشِرَت في الولايات المتحدة محادثات بين شخص يدعى “وليف بارناس”، وهو أمريكي من أصول أوكرانية، وينظر إليه كشريك لـ “رودي جولياني”، المحامي الشخصي للرئيس “دونالد ترامب”.

وخلال المحادثات المسربة، يشير “بارناس” إلى أنّ السفيرة التي أزاحها ترامب من منصبها، بأنها تحت المراقبة.

ولفت بيان لوزارة الداخلية الأوكرانية إلى أن “الهدف من التحقيق يكمن في التحقق مما إذا كان قد تم انتهاك القانون الأوكراني والدولي، اللذين يحميان الدبلوماسيين، أم أن الأمر يتعلق بالتبجح بمعلومات خاطئة خلال محادثة غير رسمية بين مواطنَين أمريكيين”.

كما أشارت الداخلية الأوكرانية إلى أن ثمة تحقيق قضائي آخر قد بدأ حول ما كشف حقيقة الهجمات المعلوماتية الروسية على الشركة الأوكرانية “بوريسما” التي تعدّ في صلب محاكمة الرئيس الأمريكي.

جديرٌ بالذكر؛ أن كييف قد طلبت المساعدة من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي وشركة معلوماتية أمريكية أخرى في سيليكون فالي، متخصصة بمكافحة القرصنة.

يُذكر أن السفيرة “يوفانوفيتش” هى سفيرة مخضرمة تولت القيادة في السفارات الأمريكية في أرمينيا وقرغيزستان وأوكرانيا، لكنها قُطعت فترة عملها كسفيرة في كييف، عندما تم استدعاؤها إلى واشنطن في مايو الماضي، في الوقت الذي اتهمها فيه حلفاء ترامب ـ دون أدلة بالغدر ـ ووجهوا لها اتهامات أخرى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين