أخبارأخبار العالم العربيمنوعات

أوجاع اللاجئين تقود صحفيين سوريين للفوز بجائزة الإعلام للهجرة 2019

يخوض اللاجئون السوريون تحديًا كبيرًا لتجاوز الظروف الصعبة التي يمرون بها كل يوم في مناطق اللجوء، وعلى رأسها مشاكل العمل والسكن والصحة والتعليم، ومع ذلك لا يسلمون من تهديدات أخرى تصل إلى حد التجسس عليهم والتهديد بترحيلهم.

معاناة اللاجئين كانت محور موضوعات ومواد صحفية وإعلامية شارك بها صحفيون سوريون في المنافسة على للعام الحالي 2019، والتي نجح بعضهم في تسجيل حضور لافت على قائمة الفائزين بها.

وجائزة الإعلام للهجرة هي مبادرة من تمويل ، بدأت دورتها الأولى عام 2017 لمكافأة الأعمال الصحفية المتميّزة، وتشمل 5 فئات وهي (الفيديو، المطبوع، الإعلام الإلكتروني، الوسائط المتعددة، الراديو).

وأعلن الاتحاد الأوروبي مؤخرًا عن قائمة الصحفيين الـ(26) الفائزين بالجائزة في دورتها الثالثة للعام الجاري 2019، وكان من بينهم 3 .

على اللاجئين

من بين الموضوعات الفائزة بالجائزة تحقيق استقصائي عن “تتبع أو تجسس النظام السوري على اللاجئين في أوروبا”، من إعداد الصحفي وعضو رابطة الصحفيين السوريين والصحفية السورية ، وفاز بالمركز الثالث عن فئة الإعلام الإلكتروني في الجائزة.

وآلاء نصار فهي صحفية سورية من مواليد منطقة الضمير بريف دمشق. أما عمار حمو هو صحفي سوري، درس الإعلام في جامعة دمشق، وحالياً يكمل تحصيله العلمي في الأردن.

وشارك “حمو” في النشاط الإعلامي منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، وفي عام 2014 بدأ العمل مع منظمة “ على طول” الصحفية، وتدرج فيها من متدرب إلى مراسل، ثم كبير الصحفيين، وحاليًا يشغل منصب مدير تحرير الموقع العربي في المنظمة.

وقال “حمو” لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إنه شارك وزميلته “آلاء نصار” في الجائزة بتحقيق نشر على موقع “سوريا على طول” حول عبث النظام السوري بأمن واستقرار اللاجئين.

وأضاف أن التحقيق كان عن “تتبع أو تجسس النظام السوري على اللاجئين في أوروبا وتحديدًا ألمانيا، وانعكاس ذلك على اللاجئين، وأكثر من ذلك على ذويهم في مناطق النظام..

وأوضح أنهم رصدوا تهديدات، ورسائل، ومعلومات تؤكد وجود أذرع للنظام في أوروبا، إذ يسرد النظام لذوي اللاجئين معلومات عنهم لم يفصحوا بها، أثناء التحقيق مع ذويهم.

وأكد أنه تم إعداد التحقيق ميدانيًا، حيث سافر إلى ألمانيا والتقى بلاجئين وحقوقيين”.

واعتبر “حمو” أنه “بقدر ما تجده من سعادة لإنجاز عمل مهم، أو تكريم، أو ثناء، بقدر ما هو مؤلم أن تشعر بأن تكريمك هو لرصد أوجاع الناس وآلامهم، فلو أن العدالة أخذت مجراها في سوريا بعد 9 سنوات لكان عزاؤنا في ذلك، ولكن هذا لم يحدث حتى الآن”.

ذهاب بلا عودة

كما فاز فيلم للصحفي والمخرج السوري بالمركز الثاني عن فئة الفيديو. والأسعد صحفي سوري ومخرج أفلام وثائقية، من مواليد مدينة تدمر في ريف حمص، ويعمل مراسلاً في شئون الشرق الأوسط لصالح صحيفة يومية تصدر بالدنمارك، بالإضافة لعمله بالأفلام الوثائقية عن مواضيع مختلفة لتلفزيونات فرنسية وأوروبية.

وقال الأسعد لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن فيلمًا من إخراجه بعنوان “تذكرة ذهاب بلا عودة” نشر في “فرانس24″، فاز عن فئة الفيديو في الجائزة.

وأوضح “الأسعد” أن الفيلم “يوثق ويروي لحظات صعبة وصادمة في حياة عائلة سورية لاجئة في الدنمارك، وهي أول عائلة سورية لاجئة في الاتحاد الأوروبي تقف أمام المحكمة، مهددةً بالترحيل إلى دمشق من قبل السلطات الدنماركية التي اعتبرت أن دمشق ومخيم اليرموك مناطق آمنة لعودة اللاجئين”.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: