أخبارأخبار أميركا

مسئول أمريكي: الوضع في كوريا الشمالية مُثير للقلق

عبر مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، روبرت أوبراين ، اليوم الأحد ، عن قلقه إزاء الأوضاع في كوريا الشمالية، مشددًا على أن قنوات الاتصال مفتوحة بين البلدين.

وأوضح أوبراين في تصريحات لشبكة (إيه.بي.سي)، أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب الإجراءات التي تتخذها كوريا الشمالية، أن مشيرًا إلى أن واشنطن تريد إلزام زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بتعهداته إزاء نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

يأتي ذلك بالتزامن مع اجتماع الزعيم “كيم جونج أون” مع كبار مسؤولي الحزب الحاكم أمس السبت لبحث قضايا مهمة تخص السياسة قبل انتهاء المهلة التي حددها كيم للولايات المتحدة بنهاية العام.

وأضافت الوكالة أن كيم رئيس حزب العمال الكوريين الحاكم رأس جلسة أول يوم من الاجتماع العام لبحث القضايا المهمة الناجمة عن بناء الحزب وأنشطته وعن بناء الدولة والدفاع الوطني، ولم تقدم الوكالة تفاصيل أخرى بشأن الاجتماع ولكنها قالت إن الاجتماع سيتواصل.

ويأتي الاجتماع العام لحزب العمال الكوريين الحاكم بعد أسبوع من عقد بيونجيانج الاجتماع العسكري المركزي للحزب لبحث تعزيز القدرات العسكرية للبلاد.

وقالت كوريا الشمالية في وقت سابق من الشهر الجاري إنها ستعقد جلسة عامة لحزبها الحاكم خلال هذا الشهر لبحث قضايا مهمة واتخاذ قرار بشأنها بسبب تغير الوضع في الداخل والخارج.

وطلبت بيونجيانج مرارا من واشنطن الوفاء بالمهلة التي حددتها بنهاية العام وعرض مبادرة جديدة لتسوية خلافاتهما بشأن برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية. وحذرت واشنطن في وقت سابق من هذا الشهر من أن التقاعس عن تلبية توقعات بيونجيانج قد يسفر عن ”هدية (غير مستحبة) خلال عيد الميلاد“.

وفي خضم التوترات المتزايدة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة أجرت كوريا الشمالية اختبارين ”مهمين“ في موقع لإطلاق الأقمار الصناعية هذا الشهر لتعزيز قوتها الاستراتيجية للردع النووي.

وفي رد على تحذير كوريا الشمالية قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة مستعدة لمواجهة أي ”هدية عيد ميلاد“ ترسلها كوريا الشمالية وسط مخاوف أمريكية من احتمال استعداد بيونجيانج لإجراء اختبار لصاروخ بعيد المدى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين