أخبارأخبار أميركا

أوباما ساخرًا: قوات العمليات الخاصة ستتدخل إذا رفض ترامب المغادرة

قال الرئيس الأسبق، باراك أوباما، إنه يمكن إرسال قوة خاصة لإخراج الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب من البيت الأبيض فى حال رفضه المغادرة.

جاءت تصريحات أوباما، خلال لقاء جمعه مع”جيمي كيمل”، الخميس الماضي، على شبكة إي بي سي ، حول كتابه الجديد أرض الميعاد، وفق ماجاء على موقع”businessinsider“.

وتطرق الحوار إلى جوانب أخرى غير كتاب أوباما، من بينها ما إذا كان في البيت الأبيض مواقع سرية يمكن لشخص ما أن يختبئ فيها، إذا لم يرغب بالمغادرة، وأدرك أوباما ما يقصده الإعلامي المعروف أيضًا بكرهه الشديد للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وافترض سؤال المذيع اليساري احتمالية أن يرفض الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مغادرة البيت الأبيض وتسليمه لمن يخلفه قبل 20 يناير المقبل، وهو تاريخ أداء جو بايدن اليمين الدستورية، فضحك أوباما قائلا: “حسنا، بإمكاننا دائمًا إرسال قوات العمليات الخاصة”، مشيرًا إلى إخراجه بالقوة.

ووصف بعض المتابعين للحوار أن إجابة أوباما كانت نوعًا من المزاح الذي يهدف ربما إلى إغاظة ترامب. وحول تهنئته لبايدن ونائبته هاريس بالفوز قبل إعلان نتائج التصويت النهائية، قال أوباما: “لا أعتقد أني قمت بها في الوقت المناسب، كنت متأكدًا من فوزه”.

تصريحات تأتي فيما تعتزم ولاية جورجيا إعادة فرز أصوات الانتخابات الرئاسية بناء على طلب حملة ترامب، وذلك كون فارق الأصوات لصالح المرشح الديمقراطي، جو بايدن، يقل عن 0.5%.

ونقلًا عن شبكة “CNN” قالت حملة ترامب في بيان لها: “اليوم، قدمت حملة ترامب تظلما لإعادة فرز الأصوات في جورجيا، نحن نركز على اتباع كل جزء من قانون ولاية جورجيا والدستور الأمريكي للتأكد من أن الأصوات القانونية قد احتُسبت كافة”، حسب تعبير الحملة.

وطالبت الحملة بما وصفته بـ”إعادة فرز صادقة” للأصوات في جورجيا بما يشمل “تطابق التوقيع” مشرة إلى أن عدم أخذ ذلك بعين الاتبار يفسح المجال لاحتساب الأصوات غير القانونية.

يشار إلى أن دونالد ترامب سيبقى رئيسًا للولايات المتحدة إلى حين يوم تنصيب  الرئيس المنتخب، جو بايدن، في 20 يناير.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين