أخبار

أهالي ضحايا الطائرة الإثيوبية يدفنون ترابًا من موقع الحادث بدلاً من ذويهم

ترجمة: مروة مقبول

أقيمت أمس الأحد في إثيوبيا وكينيا مراسم الدفن الجماعية للضحايا الـ 157 الذين لقوا مصرعهم في حادث تحطم الطائرة الإثيوبية “بوينج 737 ماكس 8″، وذلك بعد أسبوع من وقوع الحادث.

واحتوت بعض التوابيت على تراب من موقع تحطم الطائرة، لأنه لم يكن من الممكن استعادة جثث الضحايا، في حين قامت  العائلات المسلمة بالصلاة على أرواح ذويهم، آملين أن يتمكنوا من دفنهم في أسرع وقت ممكن.

وكانت الخطوط الجوية الإثيوبية قد سلمت أهالي الضحايا أكياسًا بها تراب من موقع سقوط الطائرة ليدفنوها بدلاً من ذويهم ، وذلك بعد أن أبلغتهم أن عملية جمع وتحديد هوية الجثث قد تستغرق 6 أشهر.

وأكد مسئول حكومي إثيوبي، رفض الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى الصحفيين، أنه تم تسليم أكياس تزن كيلو جرامًا واحدًا تحمل ترابًا من مكان الحادث لمن يرغب من أقارب الضحايا ليتم دفنها بدلاً من أحبائهم أو للاحتفاظ بها كتذكار لهم.

في حين علق أحد أقارب الضحايا على هذا الأمر قائلاً: “لن نرتاح حتى نتسلم جثامين أحبائنا أو حتى أجزاء منها”.

مهمة صعبة

وبدأ عمل الطب الشرعي في تحديد هوية رفات الضحايا، لكنه قال إن الأمر قد يستغرق ستة أشهر للانتهاء منه، نظراً لصغر حجم الرفات التي تم العثور عليها. ومع ذلك، تقول السلطات إنها ستصدر شهادات الوفاة للضحايا في غضون أسبوعين. ومن الجدير بالذكر أن ضحايا الحادث ينتمون إلى 35 دولة.

وقالت وزيرة النقل الإثيوبية، دغماويت موغوس، يوم السبت الماضي، إن الإنتربول وخدمات “بليك” للطوارئ، التي قامت الخطوط الجوية الإثيوبية باستئجارها، ستعمل مع مسئولي الشرطة والصحة الإثيوبية لتحديد هوية الجثث، فيما أرسل مجلس سلامة النقل الوطني الأمريكي 16 عضوًا للمساعدة في التحقيق.

الصناديق السوداء

وفي باريس، نشر مكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني بيانًا خاصًا عن “الطائرة الإثيوبية” المنكوبة علي صفحته الخاصة بموقع توتير، قال فيه إن الخبراء المسئولين عن التحقيق في حادث تحطم الطائرة الإثيوبية من طراز بيونغ MAX 737، تمكنوا من استخراج بيانات هامة لأحد مسجلي البيانات واللذان تم العثور عليهما في موقع الحادث.

وكان قد تم إرسال مسجلي البيانات، المعروفة أيضًا باسم الصناديق السوداء، إلى فرنسا لأن وكالة (BEA) الفرنسية تتمتع بخبرة واسعة في تحليل هذه الأجهزة، بينما يشارك خبراء من مجلس سلامة النقل الوطني الأمريكي وشركة بوينغ لصناعة الطائرات في التحقيقات.

وقال مصدر اطلع بالفعل على تسجيلات المراقبة الجوية إن الطائرة الإثيوبية المنكوبة سجلت سرعة كبيرة وغير معتادة بعد الإقلاع، قبل أن تبلغ عن وجود مشكلات، وقامت بطلب الإذن بالارتفاع بشكل أسرع.

حادثان متشابهان

ويتشابه حادث تحطم الطائرة الإثيوبية مع حادث تحطم الطائرة الإندونيسية الذي وقع العام الماضي، وهما من نفس طراز طائرات بوينغ MAX8- 737.

ومع تكرار الحادث لنفس طراز الطائرة قامت الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى بحظر استخدام هذه الطائرات، في الوقت الذي تواجه فيه شركة بوينج المتمركزة في الولايات المتحدة تحديًا يتمثل في إثبات أن هذه الطائرات آمنة للطيران، وذلك بعد تزايد الشكوك حول أن خطأً في أجهزة استشعار وبرامج الطائرة كان هو السبب في وقوع الحادثين اللذين أوديا بحياة 346 شخصًا في أقل من 6 أشهر.

وقالت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية إن المنظمين لديهم بيانات جديدة من التتبع عبر الأقمار الصناعية أظهرت أن تحركات الرحلة 302 لخطوط الطيران الأثيوبية كانت مماثلة لتحركات طيران الرحلة 610 لخطوط الطيران “ليون اير”، التي تحطمت قبالة إندونيسيا في أكتوبر الماضي، مما أسفر عن مقتل 189 شخصًا.

فقد حلقت كلتا الطائرتين مع تغيرات غير متوقعة في الارتفاع ربما تشير إلى أن الطيارين كافحوا للسيطرة على الطائرة. فبعد وقت قصير من إقلاعهما، حاول طاقما الطائرتين العودة إلى المطار لكنهما تحطما.

تغييرات على النظام

من جانبها قالت بوينغ إنها تدعم حظر طائراتها كخطوة احترازية، بينما تؤكد “الثقة الكاملة” في سلامتها. علاوة على ذلك، يجري المهندسون في الشركة تغييرات على النظام المصمم حتى لا يتوقف في الجو في حال اكتشاف أجهزة الاستشعار أن “مقدمة” الطائرة مرتفعة جدًا وأن سرعته بطيئة للغاية.

ويبحث المحققون في حادث الطائرة الإندونيسية ما إذا كان البرنامج قد دفع “مقدمة” الطائرة تلقائيًا لأسفل وبشكل متكرر، وما إذا كان الطيارون قد عرفوا كيفية حل هذه المشكلة. وتقول الخطوط الجوية الإثيوبية إن الطيارين تلقوا تدريبات خاصة على برنامج الطائرة.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

للاطلاع على الرابط الأصلي:

https://7dnews.com/news/grieving-families-given-earth-from-ethiopian-crash-site

تعليق

عاجل

13:20:06 بدء محاكمة البشير و41 من رموز نظامه الأسبوع المقبل
11:38:04 بومبيو: الإدارة الأميركية تنظر في سلسلة من الخيارات ضد إيران ومن ضمنها الخيار العسكري
11:56:03 قال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، الأحد، إن بلاده “شبه متأكدة” من أن إيران تقف وراء الاعتداءات التي استهدفت ناقلتي النفط في خليج عمان، الخميس الماضي، وذلك بعد إنجازها “تقييما إستخباراتيا”.
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين