أخبارأخبار أميركا

هجوم شرس على إيفانكا ترامب بسبب صورتها مع اللقاح!!

تعرضت إيفانكا ترامب، نجلة الرئيس السابق، لهجوم شرس من جانب أنصاره، وذلك بعد نشرها صورة لها، على حساباتها الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي.

ونشرت إيفانكا صورة لها وهي تتلقى لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا، وعلقت عليها بعبارات تحث فيها الجميع على تلقي اللقاح.

وقالت إيفانكا في التغريدة التي نشرتها على موقع تويتر والمنشور الذي نشرته على حسابها بموقع انستجرام: “اليوم حصلت على اللقاح!! أتمنى أن تفعل أنت أيضًا!”

لكن صورة وعبارات إيفانكا لم يمرا مرور الكرام على أنصارها وأنصار والدها، المعارضين للتلقيح، والذين شنوا عليها هجومًا شديدًا عبر التعليقات على المنشور، معبرين عن غضبهم منها بسبب تلقيها اللقاح.

وأكد العديد من المعلقين عليها أنهم لن يفعلوا الشيء نفسه، حيث قامو بنشر رسائل مثل “لا” أو “لماذا؟” مؤكدين أنها ترتكب خطأ بفعلتها هذه. فيما نشر البعض الآخر تعليقات تروج لنظريات المؤامرة حول اللقاح.

ووفقًا لموقع “بزنس إنسايدر” فقد اعتبر كثير من المعارضين للقاح أن تصرف إيفانكا هو “استسلام” و”خضوع” لمناشدات الحكومة الأميركية، و”خذلان” من قبلها لهم ولجميع أنصار ترامب الذي صدقوا وروجوا لمزاعمه حول كورونا.

يذكر أن إيفانكا هي أول شخص من عائلة ترامب تعلن بشكل مباشر عن حصولها على جرعة لقاح كورونا، والوحيدة حتى الآن، وكان قد تم الإعلان سابقًا عن أن والدها ترامب وزوجته ميلانيا قد تلقيا جرعة اللقاح في يناير الماضي قبل مغادرتهما البيت الأبيض، لكنهما لم يعلنا عن ذلك بشكل مباشر.

وذكرت “وكالة أسوشيتد برس” أن إيفانكا تلقت لقاح فايزر في ولاية فلوريدا التي تقيم بها مع عائلتها، حيث يحق للأشخاص الذين يبلغون من العمر 16 عامًا أو أكثر أن يحصلوا على اللقاح.

وقالت إيفانكا في بيان للوكالة إن “التطعيم هو أفضل طريقة للتغلب على هذا الفيروس وحماية أنفسنا والآخرين”.

ووفقًا لموقع “أمريكان برس” فقد ذكرت وكالة أسوشييتد برس نقلاً عن مصدرين، أن إيفانكا كانت مؤهلة للتطعيم مع موظفين آخرين في البيت الأبيض عندما كانت تعمل كمستشارة أولى للرئيس، لكنها اختارت الانتظار.

وكانت إيفانكا، البالغة من العمر 39 عامًا، قد انتقلت مع عائلتها إلى منطقة ميامي بعد أن ترك والدها منصبه في يناير.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين