أخبارأخبار أميركا

أم مصابة بكورونا تروي تفاصيل تجربتها المؤلمة أثناء الحمل

كشفت سيدة في الثلاثينات من عمرها عن تفاصيل تجربتها المؤلمة عقب إصابتها بفيروس المستجد أثناء حملها في طفلتها الأولى، وجدت نفسها تصارع الموت في وحدة العناية المركزة في إحدى مستشفيات في .

ووفقًا لتقرير تم نشره في صحيفة “نيويورك بوست”؛ فإن هذه السيدة “” عندما كانت في الأسبوع الـ27 من الحمل، حدثت إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وبدأت صراعها المرير مع المرض، على الرغم من محاولتها اتباع كافة إجراءات الوقاية اللازمة.

إذ كانت تغسل يديها باستمرار، وتركت لزوجها مهمة شراء مستلزمات المنزل، لكنها واصلت الذهاب لعملها، وفي 14 مارس الماضي؛ بدأت تعاني من ضيق في التنفس وآلام في الصدر والتهاب في الحلق، كما أصيبت بحمى في صباح اليوم التالي.

دفعتها زيادة الأعراض إلى الاتصال بطبيبها الذي حثها على التوجه على الفور إلى المستشفى، وبعد مرور يومين على ذلك، أكدت الفحوصات الطبية إصابتها بفيروس كورونا.

لم تكن “ماكجورك” تصدق نفسها في البداية، حتى أنها أبلغت زوجها ووالديها بهذا الخبر بصعوبة بالغة، وتمّ نقلها إلى وحدة العزل المخصصة لمرضى كورونا، لكن حالتها ساءت، وأصبحت غير قادرة على النهوض، وأصيبت بالحمى بشكل سئ، كما زادت حدة مشكلة التي كانت تعاني منها.

وذكرت “ماكجورك” أنها كانت تشعر بخوف شديد على حياتها وحياة طفلتها في ذلك الوقت، خاصة بعد أن قرر الأطباء نقلها إلى العناية المركزة، كما أخبروها بأنه من المحتمل أن يضطروا لتوليدها مبكرًا عن موعدها.

في تلك الأثناء؛ أخبرها فريق من الأطباء بأن هناك تجربة لعقار لعلاج جديد لفيروس كورونا، ويمكنها المشاركة فيها، كما أكد لها طبيب بالمستشفى أن حالتها تسوء، وأن ذلك العقار يمكن أن يكون أفضل فرصة لها للتحسن.

بعد مناقشات طويلة مع “ماكجورك” وعائلتها، شجعها زوجها على المشاركة؛ ولحسن الحظ، فقد بدأت ملاحظة تحسن في تنفس “ماكجورك” في غضون 24 ساعة من خضوعها لإجراء علاجي، كما بدأت حالتها بشكل عام تتحسن تدريجيًا.

بعد أن تلاشت الأعراض؛ سمح لها الأطباء بمغادرة المستشفى والعودة لمنزلها، والبقاء لفترة في عزل صحي، وعلى الرغم من أنها مازالت متأثرة بالتجربة المؤلمة التي مرت بها، إلا أنها ممتنة كونها عادت إلى حياتها الطبيعية وإلى منزلها مجددًا.

وتأمل “ماكجورك” أن تنجب مولودتها دون مشاكل أو مضاعفات، يُذكر أن الموعد المقرر للولادة سيكون في 22 يونيو المقبل، وقد طمأنها الأطباء إلى أن طفلتها في حالة جيدة، وستكون بخير.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين