أخبارمنوعات

أم بريطانية تخسر معركة قضائية لإبقاء طفلتها على قيد الحياة

خسرت أم بريطانية دعوى استئناف، رفعتها أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، من أجل إبقاء طفلتها التي تبلغ من العمر 5 أعوام، على قيد الحياة، وفقًا لما نشرته صحيفة “دايلي ميل“.

وكانت باولا بارفيت، التي تعاني ابنتها، بيبا نايت، من تلف شديد بالدماغ في مستشفى إيفلينا للأطفال في العاصمة لندن، حيث تقدمت الأم باستئناف أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورج بفرنسا، للإبقاء على طفلتها على قيد الحياة.

وكانت المحكمة العليا في لندن قد قضت في يناير الماضي، بإمكانية توقف الأطباء – بصورة قانونية -عن تقديم العلاج الداعم لحياة ابنتها وتركها للموت.

ورفضت محكمة الاستئناف والمحكمة العليا في بريطانيا إلغاء الحكم، مما دفع بارفيت إلى رفع قضيتها في الخارج، إلا أن المحكمة أعلنت أن القضية غير مقبولة، حيث قال قضاة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في بيان لهم، إن بيبا تعاني من تلف دماغي حاد، وأنها في حالة غيبوبة دائمة، مع عدم وجود أمل في تحسنها.

يريد الأطباء التوقف عن علاج بيبا، التي هي في حالة إنباتية بعد معاناتها من اعتلال الدماغ الحاد، وهو مرض يصيب الأطفال يسبب عدوى في الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي وارتفاع في درجة الحرارة وتغير سريع في الوعي ونوبات صرع.

وقد حكم قاضٍ بالمحكمة العليا في لندن بأن بإمكانهم التوقف بشكل قانوني عن تقديم العلاج الداعم للحياة للسماح لبيبا بالموت، حيث خسرت والدتها، البالغة من العمر 41 عامًا، ثلاث معارك قانونية في المملكة المتحدة حيث حاولت منع الأطباء من إيقاف جهاز دعم الحياة الخاص بابنتها بيبا.

ولدت بيبا في 20 أبريل 2015، وتطورت بشكل طبيعي في البداية، ولكن في ديسمبر 2016 أصيبت بتوعك وبدأت تعاني من نوبات صرع، حيث تعتقد السيدة بارفيت أن بيبا يجب أن تغادر المستشفى وتريد من المتخصصين إجراء تجربة رعاية منزلية.

في مارس الماضي، كشفت السيدة بارفيت أنها كانت قادرة على إحضار بيبا للتنزه خارج المستشفى موصولة بجهاز تنفس محمول، وقالت إنها لم تكن تعتقد أن مثل هذه المسيرات ستكون ممكنة قبل بضعة أسابيع لكنها “تُظهر للناس ما هو ممكن”.

واقترحت الأم أن ترتيبًا مشابهًا قد يجعل من الممكن لابنتها العيش في المنزل، وأضافت: “جهاز التنفس الصناعي الأكثر حداثة الذي سأوفره في المنزل سيكون أفضل وسيوفر لطفلتي المزيد من الحركة ويساعدها أكثر”.

قال محامي يمثل السيدة بارفيت لقضاة الاستئناف إن خبراء مستقلين في مستشفيات أطفال أخرى يعتقدون أن محاكة الرعاية المنزلية تصب في مصلحة بيبا، حيث أضاف فيكرام ساشديفا كيو سي، إن المستشفيات الأخرى ربما وافقت على تجربة الرعاية المنزلية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين