أخبارأخبار أميركاأميركا بالعربي

أم أمريكية تسلم ابنها للشرطة قبل ارتكابه مذبحة في مدرسة ثانوية

ترجمة: مروة مقبول

خضعت أم أمريكية من ولاية واشنطن الأمريكية لاختبار صعب للاختيار بين أمومتها وشجاعتها وإنسانيتها، وقامت بتسليم ابنها البالغ من العمر 17 عامًا للشرطة، بعد أن عثرت على خطط في مذكراته اليومية لتنفيذ إطلاق نار في مدرسة في ذكرى مذبحة مدرسة كولومبين الثانوية.

وفي لقاء لها مع شبكة “سي بي إس” الإخبارية، عبرت الأم عن صدمتها عند قراءتها لكلمات ابنها ووصفتها بأنها “مدمرة”، وقالت أنها فعلت كل ما بوسعها لمساعدة ابنها وهي غير نادمة على قرارها بالإبلاغ عنه.

ففي مذكراته أعلن المراهق أنه سيستخدم الأسلحة ومجموعة متنوعة من المتفجرات لتنفيذ الهجوم على مدرسة “كوليدج بليس” الثانوية.

وأكدت الأم، التي عرفت نفسها بأنها نيكول فقط، أن ابنها كان ينوي إطلاق النار على أي شخص يراه في هذا اليوم ثم ينتحر بعد أن يكون قد أخذ معه العديد من الأرواح البريئة.

وعند مواجهته، أكد المراهق أنه استخدم تلك الكلمات لكتابة “موضوعًا تعبيريًا” فحسب، ولكن رئيس شرطة المدينة، تروي تاماراس، قال للشبكة الإخبارية إن هذا ” يتجاوز الكتابة الإبداعية، وهو أبعد من الطبيعي..فهو يخطط لمهاجمة وقتل الناس”. تم اعتقال المراهق بتهمة الإزعاج والتهديد بوجود قنبلة.

وأثنى السيد توماراس على الأم نيكول وقال: “إنها شجاعة للغاية”. “هذه لحظة عصيبة بالنسبة لها، فهي أم وبالطبع تحب ابنها”.

للاطلاع على الرابط الأصلي:

https://nypost.com/2019/10/07/mother-stopped-possible-school-massacre-by-turning-in-her-own-son/

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين