أخبار

أمريكا تعتبر الاستفتاء على دستور كوبا الجديد “مسرحية سياسية”

وصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاستفتاء على الدستور الجديد في الذي يؤكد على دور بأنه “مسرحية سياسية” معدة مسبقًا، وليس اقتراعًا ديمقراطيًا.

وقال بومبيو – في بيان أوردته قناة (الحرة) الأمريكية – “لا ينبغي أن ينخدع أحد بهذا الاقتراع الذي لا يذهب أبعد من إدامة ذريعة النظام القائم على الحزب الواحد”.

وأضاف: العملية برمتها هي مسرحية سياسية مدارة بعناية، وقمع للنقاش العام. وأدان بومبيو كوبا لاعتقالها محتجين قبل التصويت، وكذلك مصادرة الهواتف، مضيفًا أن إسكات تظهر خوف قادة كوبا من .

وأعلنت كوبا أن أكثر من 86 % من المقترعين في استفتاء يوم الأحد الماضي وافقوا على الذي يعزز دور الاشتراكية في الجزيرة.

ويأتي الاستفتاء فيما تعزز ضغوطها على الجزيرة الشيوعية، فيما يدرس بومبيو إمكانية السماح للكوبيين الذين يعيشون في المنفى برفع قضايا ضد كوبا في بسبب ممتلكاتهم المصادرة.

واتفقت على مسودة الدستور الجديد في ديسمبر الماضي، بعد أشهر من مناقشة المسودة، التي سعت من خلالها للحفاظ على النظام السياسي القائم وتكييفه مع متطلبات الزمن في آن واحد، علما بأن الدستور السابق تم إقراره في عام 1976، في عهد زعيم الثورة الكوبية فيدل كاسترو، بـ 99 بالمائة من الأصوات.

ويعترف مشروع الدستور الجديد بالملكية الخاصة واقتصاد السوق ويسمح بالاستثمار الأجنبي وإدارة مشاريع اقتصادية صغيرة للمواطنين وحرية الإنترنت وغير ذلك من الأمور. كما ينص على إصلاح أجهزة السلطة من خلال اعتماد منصب رئيس الوزراء ووضع حدود زمنية للولاية الرئاسية.

كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قال الاثنين قبل الماضي ان “الشيوعية تعيش أيامها الاخيرة في فنزويلا وايضا في نيكاراغوا وكوبا” الدول الثلاث التي تعتبرها واشنطن “ثلاثي الشر”.

وفي المقابل، قال وزير خارجية كوبا برونو رودريغيز هذا الأسبوع: “حققنا ثورة اشتراكية وسندافع عنها رغم أنوفهم”.

أما الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانل الذي خلف في أبريل (نيسان) 2018 راوول كاسترو، فقال قبل بدء الاستفتاء على الدستور الأحد الماضي “ان الانتصار الاول هو ذاك الذي سنؤمنه الاحد من خلال التصويت للدستور وللثورة ولفيديل وراوول” كاسترو .

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين