أخباراقتصاد

أمريكا تصدر الاثنين تقريرها بشأن مشروعية ضريبة فرنسا الرقمية

ذكر مكتب الممثل التجاري الأمريكي الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستصدر الإثنين المقبل تقريرها بشأن مشروعية الضريبة الجديدة، التي قررت فرنسا فرضها على شركات التكنولوجيا الرقمية، والتي ستتضرر منها الشركات الأمريكية بشكل أساسي.

وبحسب بيان، صدر اليوم، “في ذلك الوقت (يوم الإثنين) سيعلن الممثل التجاري الأمريكي أي تحرك مقترح بالنسبة للتحقيق” في الضريبة الفرنسية.

كان البرلمان الفرنسي، أصدر قانونا لفرض ضريبة على خدمات الإنترنت وصدق عليه الرئيس إيمانويل ماكرون، بسرعة في يوليو الماضي، ليصبح ساري المفعول، في الوقت الذي بدأ فيه مكتب الممثل التجاري الأمريكي دراسة هذا القانون، ومدى تأثيره على الشركات الأمريكية مثل أمازون وفيسبوك.

وأعلن الرئيس الفرنسي ماكرون، خلال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في أغسطس الماضي، توصله إلى اتفاق مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب لتجنب صراع مباشر بين البلدين من خلال العمل معا من أجل التوصل إلى إطار عالمي لفرض ضرائب على الخدمات الرقمية.

وفي أكتوبر الماضي، قدمت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أول اقتراح لإجبار شركات التكنولوجيا على دفع الضرائب عن أرباحها في كل دولة، للدولة نفسها، بغض النظر عن الدولة الموجود فيها مقرها الفعلي أو الرئيسي.

ومن المحتمل، أن تأتي الخطوة التالية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في يناير المقبل، من خلال تقديم مقترحات ملموسة بصورة أكبر للمضي قدما نحو فرض هذه الضريبة على مستوى العالم.

كان ترامب، هدد بفرض ضريبة على الخمور الفرنسية ردا على فرض ضريبة على شركات التكنولوجيا الأمريكية، وكجزء من هدنة الصيف وافق ترامب على تأجيل هذه الضريبة لمدة 90 يوما انتهت الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين