أخبارأخبار أميركا

أمريكا تبدأ أكبر مناورة بحرية منذ الحرب الباردة

تبدأ البحرية الأمريكية ومشاة البحرية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أكبر تمرين بحري لها منذ 40 عامًا، حيث ستمتد التدريبات الواسعة المعروفة باسم (LSE 2021) عبر 17 منطقة وتنتهي في 16 أغسطس.

ووفقًا لما نشره موقع “The Defense Post“؛ فقد قالت قيادة قوات البحرية الأمريكية في أوروبا وأفريقيا، والأسطول السادس، في بيان مشترك، إن تدريبات LSE مماثلة في الحجم للتدريبات العسكرية التي أجريت خلال الحرب الباردة في الثمانينيات.

وتأتي هذه التدريبات في الوقت الذي تحاول فيه أمريكا تعزيز دفاعات البلاد في أعقاب التوترات الأخيرة التي نجمت عن الهجمات التي تعرضت لها أنظمة الاتصالات ، والتي بحسب البيان قد “فشلت فشلًا ذريعًا”، كما أنها كشفت عن عدد من نقاط الضعف داخل الجيش الأمريكي.

وبحسب نائب قائد الأسطول السادس، الأدميرال جين بلاك: “ستختبر تدريبات LSE قواتنا عبر طيف الحرب البحرية من التكتيكية إلى الاستراتيجية، ودمج سلاح مشاة البحرية لإظهار قدرة الأسطول على إجراء عمليات منسقة من المحيط المفتوح إلى الساحل”.

يرى المحللون أن التدريبات واسعة النطاق لعام 2021 هي رسالة من الولايات المتحدة إلى روسيا والصين مفادها أنه يمكنها التعامل مع رد متزامن على العدوان عبر جبهات متعددة.

وفقًا لـ “جيمس آر. هولمز”، من الكلية الحربية البحرية الأمريكية، فإن “LSE بمثابة تذكير لخصوم الولايات المتحدة بأنه يمكنها مواجهة أي تحد، سواءً كان ذلك في البحر الأسود أو شرق البحر الأبيض المتوسط أو بحر الصين الجنوبي أو بحر الصين الشرقي”.

ومع ذلك، من غير الواضح ما إذا كانت روسيا أو الصين تنظر إلى هذه التدريبات بتلك الطريقة، أو ما إذا كانت ستولي اهتمامًا لها على الإطلاق، حسبما قال هولمز، الذي كان ضابطًا بالبحرية في السابق.

وأضاف أنه “بغض النظر، ستختبر LSE أساليب وتقنيات التشغيل الأمريكية المصممة لمواصلة القتال، حتى في حالة تكبد خسارة”.

ستشارك على الأقل 36 سفينة و50 وحدة افتراضية في التدريبات، كما سيشارك العسكريون والمتعاقدون والمدنيون، بالإضافة إلى سفينة الأسطول السادس “يو إس إس ماونت ويتني”.

وفي حين أن التدريبات الحالية تشمل القوات الأمريكية فقط، إلا أنه من المقرر أن تشمل التدريبات المستقبلية القوات الحليفة أيضًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين