أخبارأخبار أميركا

أمريكا تؤيد طرد الدبلوماسيين الروس من بريطانيا

أعلنت الولايات المتحدة تأييدها قرار بريطانيا بطرد 23 دبلوماسيًا روسيًا من المملكة المتحدة، ردا على اعتداء بحق جاسوس روسي سابق وابنته، تقول لندن إن موسكو تقف وراءه.

وأوضح بيان للمتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أن واشنطن “تشارك المملكة المتحدة تقييمها أن روسيا مسؤولة عن الهجوم المتهور باستخدام غاز الأعصاب ضد مواطن بريطاني وابنته”.

وأعربت واشنطن عن دعمها لـ “أقرب حلفائها” في هذه القضية، مشيرة إلى أنها تعمل مع شركائها على “ضمان عدم حدوث مثل هذه الهجمات البغيضة”.

وفي اجتماع لمجلس الأمن عقد الأربعاء، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إن روسيا “مسؤولة عن تسميم الجاسوس في بريطانيا”. وأضافت أن “هذه ليست حادثة منعزلة”، مشيرة إلى تضامن بلادها الكامل مع بريطانيا.

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأربعاء سلسلة من العقوبات ضد روسيا تشمل طرد 23 دبلوماسيًا، وتجميد الاتصالات الثنائية، معتبرة أن موسكو “مذنبة” بتسميم جاسوس روسي سابق على أراضي المملكة المتحدة.

من جانبه أعرب السفير الفرنسي، فرنسوا ديلاتر، عن دعم باريس الكامل للندن، من دون اتهام موسكو بشكل مباشر بالمسؤولية عن الهجوم ضد سكريبال وابنته، اللذين عثر عليهما فاقدي الوعي في سالزبري جنوب غرب إنجلترا في الرابع من آذار/مارس الماضي.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين