أخبارأخبار أميركا

“ألمانيا ليست للبيع سيدي الرئيس”.. هكذا ردت برلين على ترامب!

لم تمر سوى ساعات قليلة على عرض الرئيس دونالد ترامب لشراء حقوق ملكية لقاح ألماني جديد ضد فيروس كورونا، حتى جاء الرد الغاضب على لسان وزير الاقتصاد الألماني “بيتر ألتماير”: “ألمانيا ليست للبيع، سيدي الرئيس”.

وكانت إدارة ترامب قد عرضت مبالغ هائلة بهدف أن تمتلك حصريًا لقاح فيروس كورونا المستجد، الذي يتم تطويره من قبل شركة ألمانية، على أن يقتصر استغلاله في أمريكا فقط.

وبحسب ما تناقلته وكالات إخبارية عالمية، فإن ترامب حاول نقل قسم الأبحاث لشركة “كيورفاك”، ومقرها الأساسي في توبينجن الألمانية، إلى الولايات المتحدة لتطوير اللقاح حصريًا هناك، لمرضى الفيروس في الولايات المتحدة.

من جهتها؛ أكدت وزارة الصحة الألمانية، أمس الأحد، أن واشنطن حاولت الاستيلاء على شركة “كيورفاك” المصنعة للأدوية، وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الألمانية، إن بلاده “مهتمة جدًا بضمان تطوير اللقاحات والمواد الفعالة ضد الفيروس الجديد في ألمانيا وأوروبا”.

وأشارت مصادر حكومية إلى أن ألمانيا قدمت حوافز مالية ضخمة للشركة للبقاء، خاصةً بعد أن أثار الخبر ردود فعل ألمانية غاضبة، طالبت الحكومة أن تفعل كل ما هو ممكن، لمنع الولايات المتحدة من التحكم والاستحواذ على لقاح كورونا.

وقال “كارل لوترباخ”، النائب الاشتراكي الديمقراطي: “النظام الأمريكي ارتكب عملا غير ودي، إن العاملين الصحيين في ألمانيا والمرضى في جميع أنحاء العالم، بحاجة للوصول للقاح الذي يتم تطويره في ألمانيا”.

مضيفًا: “لا ينبغي لأي دولة أن تكون قادرة على شراء الوصول الحصري للقاح، الرأسمالية لها حدود”.

من جهته؛ فإن السفير الأمريكي في ألمانيا “ريتشارد غرينيل” غرد على تويتر قائلاً: “إن المعلومات غير صحيحة”، وأن وكالات الإعلام ومنها “رويترز وبزنس إنسايدر مضت في نشرها رغم أنها لا تملك مصادر”.

يُذكر أن ممثلي شركات الأدوية قد التقوا في البيت الأبيض خلال الأسبوع الماضي، لمناقشة تطورات لقاح كورونا، وكان من بين الحضور “دانييل مينيشيلا”، الرئيس التنفيذي لشركة “كيورفاك”.

وكشف بيان صحفي لشركة “كيورفاك” أن “مينيشيلا” أبلغ المسؤولين الأمريكيين عن اللقاحات المعمول بها حاليا، معبرًا عن أمله بأن يكون اللقاح التجريبي جاهزًا بحلول أوائل الصيف القادم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين