أخبارأخبار أميركا

5 ملايين أهملوا جرعة اللقاح الثانية وهاريس تحذر من وباء جديد

أظهر تقرير صادر عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها “CDC” حول حالة استكمال جرعتي اللقاح حتى 9 أبريل الجاري، أن 92% من الأشخاص الذين أخذوا جرعة واحدة من اللقاحات، قد تلقوا الجرعة الثانية خلال المواعيد المجدولة لهم، فيما فوّت حوالي 8% من المرضى – أيّ ما يقرب من 5 ملايين شخص – الجرعة الثانية لهم، وفقًا للتقرير.

ووفقًا لما نشرته “ABC News“؛ فإن اللقاحات المستخدمة في الولايات المتحدة من قبل شركتي فايزر وموديرنا تتطلب جرعتين من اللقاح، فيما تكفي جرعة واحدة من لقاح جونسون آند جونسون، والذي تم استئناف التلقيح به بعد توقف للتحقق من وجود صلة محتملة بين الدواء وتجلط الدم.

وأضاف التقرير: “في الأساس، يرجع ترك أو تفويت التطعيم الثاني إلى خطأ الأشخاص أنفسهم، فهم إما ينسون التاريخ المحدد، أو يعتقدون أن جرعة واحدة كافية بالفعل، أو لا يريدون تكرار التطعيم إذا شعروا بتوعك في المرة الأولى”.

يُذكر أن بعض الولايات قدمت تذكيرًا بالجرعة الثانية عبر الرسائل القصيرة لأولئك الذين تم تطعيمهم بالجرعة الأولى، وفي بعض الأحيان لم يتمكن الراغبون في استكمال تطعيمهم من الحصول على الجرعة الثانية بسبب نفاد مخزون اللقاحات، وهذا ينطبق في المقام الأول على بعض المناطق الريفية.

من جهته؛ فقد قال الدكتور جون براونستين، عالم الأوبئة في مستشفى بوسطن للأطفال، إنه ليس من الواضح على الفور سبب عدم حضور الكثير من الأشخاص لزيارات المتابعة الخاصة بهم، ولكن قد تكون هناك بعض العوامل التي أدت إلى ذلك.

وأضاف: “على سبيل المثال، قد لا يتمكن بعض المرضى من جعل جداول عملهم تتماشى مع إعداد وحضور زيارة الجرعة الثانية، وقد تكون هناك مشكلة فنية في البيانات، حيث تم فتح المزيد من الصيدليات ومواقع اللقاحات”.

وتابع: “إذا تلقى شخص الجرعتين من مواقع تلقيح مختلفة، فربما لم يتم ربط هاتين الجرعتين معًا، نحن نعلم أن أنظمة تكنولوجيا المعلومات تواجه مشكلة في التحدث مع بعضها البعض، وقد لا تحصل على صورة كاملة عن أي فرد”.

وباء جديد
في ذات السياق المتعلق بالوباء؛ من المتوقع أن تخاطب كامالا هاريس، نائبة الرئيس، أعضاء الأمم المتحدة، اليوم الأثنين، للتحذير من أن الوقت قد حان لبدء الاستعدادات للوباء العالمي المقبل.

وستلقي هاريس ملاحظاتها خلال ندوة افتراضية ستشدد فيها على ضرورة أن تركز دول العالم على جهودها للاستعداد لوباء جديد قادم، والخطوات التي يجب اتباعها لتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية اللازمة.

ووفقا لمقتطفات من الخطاب، حصلت عليه وكالة أسوشيتد برس، فإنه “في الوقت الذي يعمل فيه العالم على تجاوز هذا الوباء، نعلم أيضا أنه يجب علينا الاستعداد للوباء التالي، لقد تم تذكيرنا بأن الوضع الراهن ليس جيدًا بما يكفي وأن الابتكار هو الطريق إلى الأمام”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين