أخبارصوت أمريكامنوعات

أطفال أمريكا يستقبلون الموسم الدراسي بحقائب مدرسية مضادة للرصاص

أعلنت متخصصة فى إنتاج المضادة للرصاص، أن نسبة مبيعاتها شهدت إرتفاعا غير مسبوقا وصل إلى %200 و300%، وذلك عقب عمليات إطلاق النار التي وقعت نهاية الأسبوع الماضي في ولايتي وأوهايو الأمريكيتين.

وعرضت فضائية «يورو نيوز عربي»، اليوم الاثنين، مقطع فيديو يوضح طرح حقائب مضادة للرصاص في استقبال الموسم الدراسي بأمريكا.

وأعلنت هذه الشركات، أنها تلبي الطلب المتزايد من قبل الأمهات والآباء خلال موسم العودة إلى المدارس، إلا أن خبراء اعتبروا أن عددا كبيرا من هذه الشركات يستغلون هذه المأساة لتسويق منتجاتهم.

هذا وأسس ستيف ناريمور شركة TuffyPacks ومقرها هيوستن في أواخر العام 2015، بعد أن أخبرته ابنته وهي معلمة في الصف الرابع، عن تكرار التي طالت طلابها.

وتنتج شركته المقاومة للرصاص، إلا أن الجزء الأكبر من نشاطه التجاري هو الدروع الباليستية القابلة للإزالة والتي يتم إدراجها في .

واعتبر ناريمور، أن هذه الحقائب قد تكون تشكل الفارق بين الموت والحياة للكثيرين.

ويؤكد ناريمور، أن ارتداء هذه الحقائب تشبه السترات الواقية التي يرتدونها رجال الشرطة.

ويقول ناريمور، “بعض أولياء الأمور يقولون: “لا نصدق أننا وصلنا إلى هذا الواقع. نرسل أطفالنا اليوم إلى المدارس مع حقيبة مدرسية مضادة للرصاص”.

وبالرغم من اختبار هذه الحقائب بعناية، إلا أن البعض يرى أنه لا يوجد أي دليل على أن هذه بإمكانها أن تبقي الأطفال بأمان أثناء عمليات إطلاق النار.

ويعتقد خبراء التعليم، أن هذه الحقائب المضادة للرصاص لا يمكن أن تمثل الحل الأنسب لحماية الأطفال.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: