أخبارأخبار أميركا

أصغر متظاهرة في احتجاجات فلويد تشعل السوشيال ميديا

هاجر العيادي

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقطات مصورة للطفلة “وتينا آمور”، صاحبة البشرة السوداء، أثناء تصدرها لمظاهرة حاشدة ضد الممارسات العنصرية للشرطة في ولاية نيويورك، حيث ظهرت وهي تلوح بيديها أثناء ترديد الهتافات، وتصرخ بحماسة مطالبة بالعدالة لتحقيق السلام.

وشاركت وتينا آمور بحماس كبير فى هتافات المسيرة الاحتجاجية، حيث رددت بحالة من الغضب واضحة على وجهها هتاف “No justice, no peace” أي “لا عدالة.. لا سلام”.

ولفتت الطفلة من أصول أفريقية، أنظار مئات الآلاف من المؤيدين للاحتجاجات التي تشهدها البلاد، على خلفية مقتل جورج فلويد في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وتصدرت وتينا آمور مليونية العنصرية، واعتبرها البعض أصغر متظاهرة في أمريكا تشعل السوشيال ميديا.

وعلق البعض: “السيدات والسادة.. قابلوا قائدنا الشجاع.. سوف ترشدنا إلى مستقبل أفضل.. أنا بحاجة لها رائدة لكل مسيرة.. شاهدوها”.

فيما كتب آخرون: “من هنا تنطلق الحرية، طفلة اليوم، امراة الغد وبها نتحدى العالم، كما وصفها البعض بالفتاة الحالمة لغد أفضل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين