أخبار

أزمة في بريطانيا بعد رفض البرلمان خطة ماي بشأن البريكست

رفض ، خطة ، المعدلة للخروج من ”. وجاء التصويت والذي بث مباشرة على وسائل الإعلام بأغلبية رافضة للتعديلات التي تم التوصل إليها أمس مع الاتحاد الأوروبي، حيث صوت 391 نائباً ضد الخطة، بينما صوت 242 نائباً لصالحها.

واتفقت والاتحاد الأوروبي على إدخال تعديلات على عملية انسحاب من الاتحاد الأوروبي، المعروفة باسم “بريكست” في “اللحظة الأخيرة”، وذلك عشية تصويت مجلس العموم البريطاني، والذي جرى اليوم الثلاثاء، على خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الاتحاد.

ماي تحذر من النتائج

من جانبها قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إنها لا تزال تعتقد أن من الأفضل للمملكة المتحدة أن تخرج من الاتحاد الأوروبي من خلال اتفاق، وأن الاتفاق التي تم التوصل إليها من خلال المفاوضات هي “الأفضل”.

وأضافت، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أنها تشعر “بأسف شديد” لقرار برفض الخطة، محذرة من “الأضرار المحتملة” لمغادرة الاتحاد الأوروبي بدون التوصل إلى لاتفاق.

وأشارت تيريزا ماي، إلى أن النواب البريطانيين يواجهون الآن موقفًا “لا يُحسدون عليه” حول ما سيقومون به خلال الأيام القادمة.

انتخابات مبكرة

فيما دعا زعيم أكبر أحزاب المعارضة ببريطانيا جيرمي كوربين إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة في البلاد عقب رفض مجلس العموم البريطاني لخطة رئيسة الوزراء بشأن “بريكسيت”. وقال زعيم المعارض جيرمي كوربين، أمام البرلمان عقب التصويت برفض الخطة، “آن الأوان لإجراء انتخابات عامة”، مشيرًا إلى أن حزبه سيقدم خطة جديدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن اتفاق بريكست “ميت” ويجب التوصل إلى اتفاق يمكن التفاوض عليه.

وأضاف كوربين، أن خطة حزب العمال هي البديل المناسب، موضحًا أن خطة حزبه تشمل إيجاد “اتحاد جمركي عبر التفاوض، إمكان التوصل إلى السوق، وحماية الحقوق”.

وقال إن رئيسة الوزراء ماي “تعلم جيدًا” حجم الضرر الذي يمكن أن يسببه خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي بدون التوصل إلى صفقة.

كما رحّب عمدة العاصمة البريطانية لندن، صادق خان، برفض نواب البرلمان لخطة رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، للخروج من الاتحاد الأوروبي. وقال خان، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، إنني “أرحب بتصويت الليلة الذي رفض صفقة الحكومة السيئة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف أن “رئيسة الوزراء عليها أن تأخذ مدينتنا وبلدنا في الحسبان أولًا”، مشيرًا إلى أن “الوقت قد حان لإعطاء الشعب البريطاني القول الفصل في مسألة بريكست”.

أوروبا تأسف للقرار

من جانبه عبر عن أسفه لرفض البرلمان البريطاني خطة رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، المعدلة لخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي.

وأصدر المجلس بيانيًا قال فيه: “نعبر عن أسفنا لقرار التصويت الذي تم الليلة ونشعر بخيبة أمل لعدم قدرة حكومة المملكة المتحدة على ضمان أغلبية لاتفاقية الانسحاب التي اتفق عليها الطرفان في نوفمبر”.

وأضاف البيان أن الاتحاد الأوروبي بذل كل ما بوسعه للتوصل إلى اتفاق مع بريطانيا إلا أنه “بالنظر إلى الضمانات الإضافية التي وفرها الاتحاد الأوروبي في شهر ديسمبر، ويناير وأمس، فإنه بات من الصعب النظر فيما يمكننا فعله أكثر.. فإذا كان هناك حل للمأزق الحالي فهو فقط في لندن”.

وأكد المجلس الأوروبي استمرار دعم الاتحاد الأوروبي لاتفاقية الانسحاب إلى أن يتم التوصل إلى “ترتيبات بديلة”، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن “تصويت اليوم زاد بشكل جوهري من احتمالية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة” وأن المجلس سوف يستمر في ترتيباته للخروج بدون صفقة.

وأكد المجلس أنه في حالة طلب بريطانيا تمديد فترة بريكسيت فإن الاتحاد الأوروبي سينظر فيه، موضحاً أن طلب التمديد يحتاج إلى “مبرر معقول” ومدة معينة.

خروج دون اتفاق

فيما أكد الاتحاد الأوروبي، أن رفض مجلس العموم البريطاني لاتفاق “بريكست”، يزيد احتمالات الخروج من دون اتفاق. وحذر ، في وقت سابق قبل التصويت، من الخروج بدون اتفاق قائلا: “إما الأخذ بهذا الاتفاق وإما عدم الخروج”.

وحذر الاتحاد الأوروبي من أن حظوظ الخروج بلا اتفاق باتت “متزايدة بشكل كبير” في ظل نتائج تصويت مجلس العموم. وقال ، حسبما ذكرت صحيفة “الديلي إكسبريس” البريطانية، إنه لم يكن في إمكان الاتحاد الأوروبي المساعدة بالمزيد لإنهاء أزمة بريكست.

ومن المقرر أن تغادر المملكة المتحدة، الاتحاد الأوروبي في 29 من مارس الجاري عندما تنتهي مهلة العامين التي خُصصت لمفاوضات الانسحاب المفروضة بموجب المادة 50.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين