أخبار العالم العربي

20 ألف مدني ضحايا قصف التحالف الدولي بالعراق وسوريا خلال 4 سنوات

أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، السبت، أن حصيلة الضحايا المدنيين الذي سقطوا من جراء قصف التحالف الدولي بالعراق وسوريا خلال السنوات الأربع الماضية بلغ نحو 20 ألف شخص.

وقال عضو المفوضية علي البياتي، في بيان – نقلته قناة (السومرية نيوز) العراقية- “نثمن جهود الجهات المشاركة في مساعدة العراق في حربه ضد الإرهاب وداعش، إلا أننا نبدي قلقنا من وجود تقارير دولية رسمية تتحدث عن وصول عدد الضحايا في العراق وسوريا إلى 20 ألف بين قتيل وجريح”.

وأضاف البياتي: “الأعداد الحقيقية لضحايا القصف الجوي الذي نفذه التحالف الدولي خلال السنوات الأربع الماضية بلغ ما يقارب 11800 مدني قتلوا، منهم 2300 طفل و1130 امرأة، بالإضافة إلى 8000 جريح جراء قصف التحالف في العراق وسوريا”.

وتابع: “هذه الإعداد أكثر بكثير وتختلف جذريًا عن الأعداد الرسمية المنشورة من قبل التحالف الدولي والذي أعلن عنها رسميا وهي 1139 مدنيا. وهذه الإعداد إن صحت فهي تشير إلى انتهاكات واضحة للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الموجبة لجميع الجهات المتحاربة بضرورة الالتزام بمعايير السلامة والحفاظ على المدنيين وحمايتهم في الحروب”.

وأعلنت بغداد في ديسمبر/كانون أول 2017، دحر “داعش” واستعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها، وبلغت ثلث مساحة العراق.

وخلال قتالها ضد “داعش” طوال 3 سنوات، حظيت القوات العراقية بدعم عسكري من التحالف الدولي لمحاربة التنظيم، بقيادة الولايات المتحدة.

ولا يزال عناصر من التنظيم الإرهابي يشكلون خلايا نائمة، ويشنون هجمات مباغتة تستهدف في الغالب قوات الأمن العراقية شمالي وغربي البلاد.

والأسبوع الماضي توقع قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، أن تبدأ واشنطن سحب قواتها البرية من سوريا “خلال أسابيع”، تنفيذاً لقرار الرئيس دونالد ترامب.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي كان قد أعلن، في ديسمبر الماضي، بدء سحب القوات الأمريكية من سوريا وإعادتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، وهو ما تسبب حينها في استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين