أخبار العالم العربي

وزراء الخارجية العرب يؤكدون رفضهم لقرار ترامب حول الجولان

تونس- هاجر العيادي

عدة قرارات هامة تمخض عنها اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية الثلاثين، الذي عقد اليوم الجمعة بحضور   الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وتصدر رفض القرار الأميركي بشأن الجولان، مجريات الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب، وفي هذا السياق رفضت السعودية هذا القرار معتبرة إياه إهانة في حق العرب على حد تعبير وزير خارجية السعودية، إبراهيم العساف.

وأكد العساف أن السعودية ترفض تدخلات إيران وميليشياتها في عدد من الدول العربية، معتبرا أن صواريخ إيران تشكل تهديدا للأمن الإقليمي والدولي، ومحملاً في الوقت ذاته ميليشيات الحوثي، التي تتلقى الدعم من إيران.

من جانبه اعتبر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط في كلمته رفضه المطلق لمنح المحتل الإسرائيلي من جانب واشنطن شرعية احتلال الجولان، مشيرا إلى أن شرعنة الاحتلال  يعد خطيئة، في حق الفلسطينيين قائلا: “شرعنة الاحتلال خطيئة ومواقف الإدارة الأميركية الأخيرة جاءت مخيبة للآمال”.

من ناحيتها دعت تونس الى ضرورة تطويق كل التداعيات المحتملة لقرار الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان في مختلف المحافل الدولية والإقليمية، وفق ما أفاد  به وزير الخارجية التونسي خميس الجيهناوي، مشددًا على أن القضية الفلسطينية ستظل على رأس الأولويات لاسترجاع حقوق الشعب الفلسطيني ودعمه، مؤكدا أهمية‎ تطوير منظومة عمل الجامعة العربية لإنجاح عملها وإعادة ثقة الشعوب العربية فيها.

أما في الشأن الاقتصادي  فقد تقرر دعم الاقتصاد الفلسطيني ودعم المؤسسة الفلسطينية للتمكين الاقتصادي بقيمة 500 مليون دينار، إلى جانب دعم الصومال والسودان.

كما تضمن جدول الأعمال بندا حول إعفاء 75% من ديون العراق ضمن صناديق الدعم المقدمة للدول العربية في إطار جامعة الدول العربية، وبندا حول النازحين داخليا في الدول العربية والنازحين العراقيين بشكل خاص.

وشدّد الأمين العام للجامعة بالخصوص على ضرورة الاستثمار في العنصر البشري من خلال إيلاء الأهمية لقطاع التعليم الذي اعتبره التحدي الأول أمام مجتمعاتنا، مشيرا إلى ضرورة الانتقال به من مرحلة الإتاحة إلى مرحلة التميّز وفقا للمعايير العالمية وبما يتلاءم بين مخرجات التعليم وحاجيات سوق الشغل.

وأجمع وزراء الخارجية العرب على دعم التحرك العربي في مفاوضات تغير المناخ والتعامل مع قضايا تغير المناخ و شرعة أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا في المنطقة العربية والإستراتيجية العربية لكبار السن و خطة العمل العربية لمعالجة الأسباب الاجتماعية المؤدية للإرهاب ووضع حد لعمليات تجنيد الأطفال ضمن العصابات الإرهابية.

وفيما يخص الملف السوري، أجمع الوزراء على دعمهم المتواصل لوحدة أراضي سوريا.

سلمان يصل والسيسي يعتذر

في هذه الأثناء تواصل الوفود العربية المشاركة في القمة العربية المقررة 31 من مارس في تونس، وذلك بالتزامن مع وضع اللمسات النهائية على الاستعدادات اللوجستية للموعد العربي، ومن بين الوفود التي وصلت الوفد السعودي برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والوفد العماني والكويتي، وغيرهم من الوفود العربية الأخرى،

فيما  أكدت مصادر مطلعة  الجمعة، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد اعتذر في آخر لحظة عن المشاركة في القمة العربية بعد أن كان قد أكد حضوره في وقت سابق.

وأرجعت الرئاسة المصرية، وفق ما نقلته مصادر إعلامية أن هذا القرار يعود إلى “ظروف أمنية خاصة في القاهرة”، على حد تعبير نفس المصدر.

الفن يغزو القمة العربية

 على صعيد آخر وبعيدا عن السياسة نظّمت اللجنة الثقافية المتفرّعة عن لجنة تنظيم القمة العربيّة بالتعاون مع مدينة الثقافة حفلا فنيّا أحياه الفنان صابر الرباعي بمشاركة الفنانة صوفية صادق، وذلك يوم الخميس بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة.

وحضر الحفل وزير الشؤون الثقافيّة التونسية محمد زين العابدين وعدد من وزراء الخارجيّة العرب، سفراء الدول العربية في تونس وممثّلين عن وسائل الإعلام المحلّية والعربيّة.

ويأتي هذا الحفل في إطار البرنامج الثقافي العربي الملتئم بمناسبة احتضان تونس للقمة العربية للمرّة الثالثة، وهو فرصة لإثبات التعاون والتلاحم بين الشعوب العربيّة وفرصة لتعزيز العلاقات الدبلوماسية بين تونس وبلدان العالم العربي قبل الانطلاق الرسمي لفعاليات الدورة الثلاثين للقمة العربية تونس 2019.

وقدّم كل من الرباعي والصادق باقة من أجمل الأغنيات القديمة والجديدة التي أطربا بها الحضور على مدار ما يقارب الساعتين. ولم تقتصر احتفالات تونس بالقمة العربية على الأماكن الرسمية، إذ أقيمت في قلب العاصمة التونسية وتحديداً في شارع الحبيب بورقيبة التاريخي احتفاليات غنائية أحياها مطربون تونسيون وعرب، في إطار احتفال تونس بالقمة العربية والجامعة العربية والضيوف العرب.

 

عروضا فنية وثقافية

كما تضمن البرنامج الثقافي للقمة العربية عروضًا فنية وثقافية مختلفة مثل العرض الغنائي “درر المالوف 2” للفنان “زياد غرسة” والذي شارك فيه 40 عازفا ومنشدا بقيادة الفنان “زياد غرسة” الذي قدم نموذجا للموروث التونسي ومن المقرر  ان يختتم الأسبوع الثقافي العربي السبت 30 مارس  بمعرض صور “القمم العربية بعدسة الوكالة الرسمية لتونس وهي وكالة تونس افريقيا للأنباء” بالبهو الرئيسي لمدينة الثقافة وعرض لفرقة عبد الرحمان العيادي غناء نور الدين الباجي وشكري عمر الحناشي وآخر لحضرة تونس الأعماق لعبد الله الذوادي بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة.

يذكر أن جدول أعمال القمة المنعقد يوم الأحد 31 مارس يتضمن نحو 20 مشروعًا وملفًا، على رأسها القضية الفلسطينية، وأزمة سوريا والوضع في ليبيا واليمن ودعم السلام والتنمية والاستقرار في السودان، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية ومكافحة الإرهاب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين