أخبار العالم العربيفن وثقافة

وداعًا صانع البهجة.. وفاة الفنان سمير غانم متأثرًا بإصابته بكورونا

توفي الفنان  المصري سمير غانم، اليوم الخميس، عن عمر يناهز 84 عاما، داخل أحد المستشفيات الكبرى بالقاهرة، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا.

وبحسب موقع “المصري اليوم” فقد عانى الفنان الراحل من تداعيات الفيروس وتم وضعه منذ عدة أسابيع على أجهزة التنفس الصناعي، بعد تدهور حالته الصحية نتيجة إصابة الفيروس لجزءٍ كبير من الرئة، جعله يعاني من ضيق شديد في التنفس، بالإضافة إلى إجراء جلسات غسيل كلوي له، نتيجة تعرض الكلى للتليف.

وعاني سمير غانم منذ فترة كبيرة من مشاكل في الكلي وزيادة نسبة الكريتين في الدم مما تسبب في أزمة كلوية حادة تطلبت إجرائه جلسات غسيل كلوي إضافة لعلاجه من فيروس كورونا.

وأفاد الموقع أنه خلال اللحظات الأخيرة حاول الأطباء معالجة الفنان الكبير، وتم إجراء مسحة كورونا له أمس ولكن ثبتت ايجابيتها، وتوفي اليوم متأثرًا بإصابته بالفيروس وتدهور حالته الصحية.

وأعلنت نقابة المهن التمثيلية المصرية وفاة الفنان الكبير، اليوم الخميس، بعد فشل كافة المحاولات لإنعاشه. وسيتم تشييع الجنازة  غدًا من مسجد المشير بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة، فيما سيوارى الجثمان الثرى بمدافن مدينة الوفاء والأمل.

وأكد مصدر مقرب من أسرة الفنان الراحل، أنه تم إخفاء خبر وفاته عن زوجته النجمة دلال عبد العزيز، خوفا من تدهور حالتها الصحية، حيث ترقد في المستشفى حاليًا لتلقى العلاج بعد إصابتها بفيروس كورونا .

من جانبها نعت الفنانة إيمي سمير غانم والدها عبر صفحتها علي فيس بوك قائلة: “الله يرحمك يا حبيبي يا أغلى الناس وأحن الناس ربنا يرحمك وينور قبرك ويثبتك عند السؤال ربنا يرحمك برحمته يا أحسن وأغلى وأحن الناس يلي مش هنشوف حد فحنيتك ولا طبتك ولا روحك الله يرحمك يا حبيبي العمر ويشهد ربنا إنك كفيت ووفيت وعلمتنا وربتنا أحسن تربية وإنك مقصرت فحاجه الله يرحمك يا روحي وعقلي وقلبي وكل ما ليه فالدنيا يشهد ربنا إنك راعيت ربنا فينا الله يرحمك يا أغلى ما عندي الله يرحمك يا نور عيني الله يرحمك يا رًب الله يرحمك يا بابا وكل ما ليه الله يرحمك.

ونعى عدد كبير من الفنانين المصريين الفنان سمير غانم من بينهم الزعيم عادل إمام صديق عمره الذي كتب منشورًا على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أرفقه بكلمات مؤثرة قال فيها: “مع السلامة يا سمير.. مع السلامة يا حبيبي  .. حتوحشني أوي”، وأرفق تعليقه بصورة نادرة تجمعهما.

صانع البهجة

ولد سمير غانم في يناير من عام 1937، وبعد حصوله على الثانوية العامة التحق بكلية الشرطة اقتداءًا بوالده الذي كان ضابط شرطة، ولكن تم فصله منها بعد رسوبه لسنتين متتاليتين، فنقل أوراق إلى كلية الزراعة في جامعة الإسكندرية، كما انضم للفرق الفنية فيها، وفق موقع “اليوم السابع

وتخرج من كلية الزراعة جامعة الإسكندرية، ثم التقى بكلٍ من جورج سيدهم والضيف أحمد، وكونوا معا فرقة ثلاثي أضواء المسرح التي تمتعت بشعبية كبيرة في الستينيات من القرن العشرين.

وقدمت الفرقة الكثير من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والإذاعية، كما شاركت في أعمال لكبار نجوم السينما المصرية، مثل فريد شوقي وحسن يوسف، وذلك حتى انفصال الفرقة عقب وفاة الضيف أحمد، الذي كان وراء تأسيسها، في عام 1970.

واتجه سمير غانم وجورج سيدهم للتمثيل معا في عدة مسرحيات كان أشهرها مسرحية “المتزوجون”، بينما لمع نجمه في ثمانينات القرن العشرين في عالم الفوازير، وعرف وقتها بإسم سمورة وفطوطة بعد تقديمه سلسلة من فوازير رمضان من خلال هاتين الشخصيتين. وفي أوائل التسعينات عاد الفنان الراحل ليقدم فوازير المطربون والمضحكون.

وتزوج الفنان سميرغانم من الفنانة دلال عبد العزيز بعد لقائهما معا في مسرحية “أهلا يا دكتور” وأنجبا ابنتان عملا في مجال الفن وأصبحا نجمتين شابتين حاليًا وهما الفنانة دنيا سمير غانم والفنانة إيمي سمير غانم.

رحلة فنية ثرية

بحسب صحيفة “نجوم كوم” قدم النجم الراحل سمير غانم مئات الأعمال السينمائية المميزة منها: البعض يذهب للمأذون مرتين وأذكياء لكن أغبياء، و30 يوم في السجن، شاطئ المرح، الزواج على الطريقة الحديثة، نشال رغم أنفه، فرقة المرح، المجانين الثلاثة، خلي بالك من زوزو، أضواء المدينة، مدرسة المشاغبين، في الصيف لازم نحب، ممنوع في ليلة الدخلة، ملوك الضحك، مجانين بالوراثة، فيفا زلاطا، البنات عايزة إيه، 4-2-4، يارب ولد، محطة الأنس، اقتل مراتي ولك تحياتي، كما شارك النجوم الشبان في أفلام حديثة مثل مفيش فايدة، على جنب يا أسطى، هاتولي راجل، تتح، حماتي بتحبني، والحرب العالمية الثالثة.

وفي المسرح سجل سمير غانم حضورًا كبيرًا خلال مسيرته الفنية، حيث قدم العديد من الأعمال المسرحية المميزة مثل: المتزوجون، والأستاذ مزيكا، جحا يحكم المدينة، فارس وبني خيبان، أخويا هايص وأنا لايص، فندق الأشغال الشاقة، موسيقى في الحي الشرقي، فندق الثلاث ورقات، أهلا يا دكتور، وغيرها من الأعمال المسرحية.

أما بالنسبة للدراما، فقد كانت أعمال الفنان الراحل متميزة ومختلفة عن غيرها من الأعمال، ونذكر أهمها حكاية ميزو، حكاية عريس وعروسة، كيف تخسر مليون جنيه، ضيوف مزعجين جدا، بطل الدوري، الصياد والحب، رجل شريف جدا، دعوني أعيش، فندق النجوم الزرقاء، البحث عن السعادة، الكابتن جودة، بكيزة وزغلول، تزوج وابتسم للحياة، رحلة فطوطة السحرية، .

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين