أخبار العرب

مقتل خبير متفجرات أثناء تفكيك عبوة ناسفة في العاصمة المصرية “القاهرة”

ذكرت وسائل الإعلام المصرية الرسمية ، نقلاً عن مصادر أمنية رسمية ،  أن ضابطا بالشرطة المصرية قتل أثناء محاولته تفكيك عبوة ناسفة عُثر عليها عند كنيسة في ضاحية بشرق القاهرة وذلك قبل أقل من يومين على احتفال المسيحيين الأرثوذكس في مصر بعيد الميلاد.

وقال مصدر أمني مسؤول إنه بالاضافة الى مقتل ضابط الشرطة ،أصيب مدير إدارة المفرقعات وشرطي في انفجار العبوة الناسفة في مدينة نصر في القاهرة، مساء السبت.

وقالت مصادر أمنية وقضائية إن أجهزة الأمن المصرية اكتشفت عبوة ناسفة بمحيط كنيسة العذراء وأبو سفين بعزبة الهجانة

وقال المصدر إنه أثناء تنفيذ أعمال التمشيط لمداخل ومخارج كنيسة العذراء وأبو سيفين بعزبة الهجانة، بمدينة نصر شرقي القاهرة ، اشتبه الرائد مصطفى عبيد الضابط بقسم المفرقعات، في جسم غريب تبين أنه عبوة ناسفة.

وانفجرت العبوة، حسب المصدر، أثناء تفكيكها، ما أسفر عن مقتل الضابط وإصابة اللواء انتصار منصور مدير إدارة المفرقعات في القاهرة وأمين شرطة، نُقلا إلى المستشفى للعلاج.

وقالت مصادر أمنية ووسائل إعلام رسمية إن العبوة كانت إحدى عبوتين داخل حقيبة على أحد الأسطح المجاورة.

ونقلت صحيفة الشروق المصرية ، عن شهود عيان أن “العبوة زرعت في حقيبة تركت بين مسجد وكنيسة، وأنه أثناء تعامل الرائد مصطفى عبيد الضابط بإدارة مفرقعات القاهرة، انفجرت العبوة به وأسفرت عن استشهاده”.

وقال الأب برسوم سعدالله كاهن كنيسة العذراء وأبو سيفين بعزبة الهجانة، إن قوات الشرطة عثرت على 4 قنابل زرعت فوق سطح مسجد مجاور للكنيسة بمنطقة عزبة الهجانة.

تأتي الحادثة قبل احتفالات الأقباط بأعياد الميلاد التي تقام في السابع من شهر يناير الحالي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية زرع العبوة الناسفة، لكن أصابع الاتهام تشير الى الجماعات الدينية المتشددة التي تحاول أن تقوم بعمليات ارهابية بين الحين والآخر أثناء احتفالات أعياد الميلاد .

وعززت قوات الأمن المصرية وجودها أمام الكنائس والأديرة قبل الاحتفال بليلة رأس السنة وعيد الميلاد عند الأقباط الأرثوذكس الذي يحتفلون به يوم السابع من يناير.

وكشف الحادث الإرهابى ، عن أهمية الانتشار الشرطى الجيد، والتواجد فى المكان والزمان لرجال الشرطة، مما ساهم فى كسب مزيد من الوقت وإبطال مفعول بعض العبوات قبل انفجارها، والحفاظ على حياة الأبرياء

وقال محللون سياسيون ،إن هذا الحادث الإرهابى يؤكد مدى ما وصلت له الجماعات الإرهابية من ضعف، بعد مقتل بعض كوادرها وضبط البعض الآخر، فلم تبق إلا بعض العناصر المرتزقة التى تبحث عن المال والدعم الخارجى، فتحاول لفت الانتباه إليها من خلال حوادث فردية بائسة.

وأعرب أهالى عزبة الهجانة ، عن تقديرهم لبسالة ضابط المفرقعات التى توجه لأعلى العقار بشجاعة واستبسال فى مشهد بطولي، لينقذ أهالي المنطقة من مخاطر انفجار القنابل ، التي كانت ستحدث كارثة حال انفجارها .

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين