أخبار العالم العربيالركن الخامستغطيات خاصة

لأول مرة: الحج سيقتصر على أعداد محدودة من داخل السعودية

في ظل استمرار تفشي فيروس المستجد في مختلف دول العالم، وتزايد أعداد الوفيات والإصابات يوميًا، كانت المملكة العربية أما خيارات صعبة فيما يتعلق بمصير موسم هذا العام، بين احتمال تقليص أو إلغاء للمرة الأولى في التاريخ الحديث.

وكان الجميع في حالة من الترقب للقرار النهائي، خاصة بعد دعوة المملكة المسلمين في أواخر مارس الماضي إلى التريث في إبرام العقود المتعلقة بالحج والعمرة بسبب تفشي الوباء.

وأخيرًا صدر القرار الرسمي عن وزارة الحج والعمرة قبل ساعات قليلة، حيث تم إعلان تنظيم موسم الحج هذا العام، ولكن بأعداد محدودة تمثل مختلف الجنسيات الموجودة داخل السعودية، فيما لن يسمح بدخول حجاج من أي دولة أخرى.

وكان أهم ما جاء في القرار السعودي أنه ‏‎”في ظل استمرار هذه الجائحة، وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم، وازدياد معدلات الإصابات عالميًا، فقد تقرر إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة”.

وأضاف البيان أن ذلك “حرصًا على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيًا، وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة، وتحقيقًا لمقاصد في حفظ النفس البشرية بإذن الله”.

وأوضح البيان، أن القرار قد تم اتخاذه في ضوء “ما أوضحته وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية؛ حيال استمرار مخاطر هذه الجائحة، وعدم توفر اللقاح والعلاج للمصابين بعدوى الفيروس حول العالم، وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي، خاصةً مع ارتفاع معدل الإصابات في معظم الدول”.

وأكد البيان على أن “هذا القرار يأتي من حرص المملكة الدائم على أمن قاصدي وسلامتهم حتى عودتهم إلى بلدانهم”.

جديرٌ بالذكر؛ أن ، وهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، كانت قد أعلنت في أوائل الشهر الجاري عدولها عن المشاركة في موسم الحج، وذلك بسبب المخاطر المرتبطة بفيروس كورونا، في قرار وصفته بـ”الصعب والمرير”.

كما قررت وسنغافورة أيضا إلغاء مشاركة مواطنيها، لنفس الاسباب، فيما أعلنت معظم الدول الإسلامية، وعلى رأسها مصر والمغرب وتركيا ولبنان وبلغاريا، أنها بانتظار القرار النهائي للسلطات السعودية.

كما حث مسئولو الجاليات المسلمة في دول أخرى، مثل ، المسلمين في بلدانهم على تأجيل قرارهم بأداء فريضة الحج إلى العام المقبل، وذلك بسبب المخاطر الموجودة جراء فيروس كورونا المستجد.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين