أخبار العربكلنا عباد الله

في عام التسامح.. معبد هندوسي في أبو ظبي وكنيس يهودي في دبي

كشف أحد حسابات الخارجية الإسرائيلية عن تأسيس أول كنيس يهودي في مدينة الإماراتية، تزامنًا مع وضع حجر الأساس لأول هندوسي في الخليج، وفقًا لما نشره موقع الخليج أون لاين.

واعتبر حساب “ في الخليج” في تغريدة له على موقع تويتر أنّ “خطوة في وضع حجر الأساس لمعبد هندوسي تؤكد تسامحها الديني واحترامها لأتباع مختلف الديانات التي تعيش على أرضها، وهو ما توج بوجود كنيس يهودي أيضا في دبي لتتعانق المساجد والكنس والمعابد تحت مظلة

ويعد هذا أول اعتراف رسمي بوجود الكنيس، وكانت القناة الإسرائيلية الثانية قد قالت، في ديسمبر 2018، إن كنيسًا بني في إمارة دبي بموافقة من السلطات الإماراتية التي أشرفت عليه على مدار ثلاث سنوات مضت.

من جانبها ذكرت القناة الإسرائيلية أن رجال الأعمال اليهود في دبي أكدوا أنه تم العمل في الكنيس السري الذي أقاموه منذ سنوات.

وفي نهاية عام 2018، أفادت وكالة بلومبيرغ أن جالية يهودية وليدة بالإمارات أنشأت أول كنيس لها في دبي، حيث يضم المكان معبداً للصلاة ومطبخاً لإعداد الطعام وفق الشريعة اليهودية.

ودشنت الإمارات، السبت الماضي، أول معبد هندوسي في العاصمة أبوظبي، وذلك بوضع حجر الأساس بحضور رسمي، إلى جانب آلاف من الجالية الهندية في البلاد.

وأفادت وكالة “وام” الإماراتية الرسمية بأن مراسم وضع حجر الأساس جرت في إمارة أبو ظبي بحضور وزير التغير المناخي والبيئة، ثاني بن أحمد الزيودي، ووزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، ورئيس دائرة تنمية المجتمع، مغير خميس الخييلي، والرئيس الروحي لمنظمة “BAPS”، التي تقوم ببناء المعبد، ماهانت سوامي مهراج، وسفير جمهورية الهند لدى الإمارات، نفديب سينغ سوري، بالإضافة إلى عدد من القيادات والمسئولين ورعايا في البلاد.

وحول زيارة قداسة مهراج إلى الدولة ووضع حجر الأساس للمعبد، قال خميس الخييلي: “تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة بسمعة متميزة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ونرى ذلك من خلال التنوع والانسجام الذي يميز مجتمعنا، فبلادنا اليوم تحتضن مواطني أكثر من 200 جنسية، يعيش الجميع فيها بأمن واستقرار وحرية ممارسة شعائرهم الدينية، ويعمل الجميع لتعزيز التنمية المستدامة التي تشهدها الإمارات”.

وسيتم بناء المعبد قرب الطريق السريع بين إمارتي دبي وأبو ظبي، على مساحة تقدر بـ55 ألف متر مربع، وسيشمل قاعات وأخرى للتعليم، ومركزا للزوار، ورياض أطفال، وحدائق، وقاعة طعام، ومتجر كتب، وآخر للهدايا.

وكان الشيخ رئيس الإمارات قد أعلن عام 2019 في دولة الإمارات “عاما للتسامح” يرسخ دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وتأكيد قيمة التسامح باعتبارها عملا مؤسسيًا مستدامًا من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة خصوصا لدى الأجيال الجديدة بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: