أخبار العالم العربي

غارة جوية أميركية تسفر عن مقل 4 أشخاص في الصومال

قالت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) الثلاثاء إن القوات الأميركية شنت غارة جوية في منطقة شبيلا السفلى شرق الصومال .

وأكدت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا في رسالة بالبريد الالكتروني إلى رويترز أنها نفذت الضربة الجوية يوم الأحد، مضيفة أن ثلاثة متشددين قتلوا في الهجوم.

وأوضحت القيادة في بيان أن الغارة شنت بالتنسيق مع جهود الحكومة الصومالية لإضعاف تنظيم حركة الشباب المتشددة.

وفي حين أن البيان الرسمي الذي أصدرته أفريكوم يوضح أن الغارة أسفرت عن مصرع ثلاثة أشخاص ، فإن قريب لأحد الأشخاص ويدعى نور ، قال إن أربعة أشخاص بما فيهم نور قُتلوا اليوم الثلاثاء نتيجة ضربة جوية قرب مدينة أفجوي أودت بحياتهم.

ولقي عبد القادر نور، الموظف في شركة هرمود للاتصالات، مصرعه هو وثلاثة آخرون الساعة 1:30 بتوقيت جرينتش تقريبا أثناء مرورهم بسيارة في قرية لانتا بورو بمنطقة شبيلي السفلى بجنوب غرب البلاد والواقعة على بعد نحو 45 كيلومترا من العاصمة مقديشو.

وقال عبد الله علي، وهو من أقارب نور، ”لقي نور وثلاثة آخرون حتفهم في مكان الحادث في حين احترق جسد شقيقه مهد بالكامل“.

وقالت أفريكوم” في بيانها عن الغارة ”نحن على علم بتقارير تزعم سقوط خسائر بين المدنيين نتيجة هذه الضربة الجوية… القيادة الأمريكية في أفريقيا ستراجع أي معلومات لديها عن الواقعة بما في ذلك أي معلومات ذات صلة تقدمها أطراف ثالثة“.

وكثيرا ما تشن الولايات المتحدة مثل هذه الهجمات التي تستهدف متشددين إسلاميين في الدولة الواقعة بمنطقة القرن الأفريقي.

وتأتي هذه الضربات دعما لحكومة الصومال المركزية المدعومة من الأمم المتحدة والتي تقاتل حركة الشباب المتشددة منذ سنوات.

وطُردت حركة الشباب من مقديشو عام 2011 لكنها تحتفظ بوجود قوي في مناطق بوسط وجنوب البلاد.

وتقول الشباب إن أقارب المتشددين الذين يقتلون في ضربات جوية تتولد لديهم في الغالب دوافع للانضمام إلى صفوف الحركة

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين