أخبار العرب

صائب عريقات : الوفد الفلسطيني لن يشارك في مؤتمر وارسو

أكد “الرفض التام” للسلطة الفلسطينية لحضور مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين اليوم الجمعة إن لن يحضروا المؤتمر الأمريكي الذي تستضيفه الأسبوع القادم.

 جاءت تصريحات عريقات بعد إعلان مسؤول أمريكي توجيه دعوة للفلسطينيين لحضور المؤتمر.

وقال عريقات على تويترالجمعة : “فيما يتعلق بتوجيه دعوة لنا، نستطيع القول أنه جرى اتصال اليوم فقط من الجانب البولندي… موقفنا ما زال واضحا: لن نحضر هذا المؤتمر ونؤكد على أننا لم نفوض أحدا للحديث باسم فلسطين”.

وكتب عريقات سلسة تغريدات على موقع “تويتر”، اليوم الجمعة: ” ممثلنا الشرعي والوحيد” .

وتابع يقوله إن “ وبجميع قرارتها المخالفة للقانون الدولي قد عزلت نفسها عن أي رعاية لعملية السلام”.

وقال عريقات : “لقد ربطت إدارة الرئيس بين مكافحة الإرهاب وبين التطبيع العربي مع سلطة الاحتلال إسرائيل، وإلغاء مبادرة السلام العربية. ونقولها بصوت مرتفع إن أي تطبيع مع سلطة الاحتلال، أو أي لقاءات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي يشكل طعنة فى الظهر الفلسطيني واستباحة لدمائه”.

وأكد أن “الصمت على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يعتبر إنكارا للإسراء والمعراج، وللرسول العظيم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وأن جميع قرارات إدارة الرئيس ترامب، حول والاستيطان واللاجئين وعدم الوفاء بالتزاماتها، يعتبر تصميما جديدا للإملاء وفرض الحلول وإلى فشل”.

وجاء ذلك تعليقا على تصريحات لمسؤول أمريكي رفيع، نقلتها وكالة “رويترز”، حول أن الإدارة الأمريكية دعت ممثلين عن لحضور مؤتمر وارسو، الذي سيناقش الأوضاع في الشرق الأوسط .

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن أكثر من 40 دولة ستشارك في المؤتمر الذي تستضيفه في الفترة بين 12 و14فبراير.

وستناقش “” مجموعة من الملفات المهمة في منطقة الشرق الأوسط، من بينها تطوير الصواريخ الباليستية، والإرهاب، والأزمات الانسانية، والأمن الإلكتروني، بالإضافة إلى ملفي سوريا واليمن، ومواجهة نفوذ إيران في المنطقة.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية للصحفيين إن جاريد كوشنر المستشار البارز للبيت الأبيض سيبحث خلال المؤتمر خططا للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأوضح المسؤول أن كوشنر صهر سيبحث خلال المؤتمر “جهود الإدارة لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وسيجيب على أسئلة يوجهها الحضور”.

وأضاف “سنرحب بشدة بآراء السلطة الفلسطينية خلال النقاش لكنني أود أن أؤكد أن ذلك (المؤتمر) ليس مفاوضات ولكنه نقاش ونحن نتطلع لرعاية حوار بناء في وارسو”.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين