أخبار العالم العربيالراديوبرامجنا

تهنئة خاصة للإمارات بمناسبة إطلاق شعار الهوية الإعلامية الجديدة

أجرى الحوار: ليلى الحسيني ــ أعده للنشر: أحمد الغـر

يحمل عام 2020 الكثير من الأخبار السارة لدولة العربية المتحدة، فهو بالنسبة للمسئولين الإماراتيين عام الاستعداد للعام 2050، ومع بداية العام احتفلت بإطلاق الهوية الإعلامية الجديدة التي ستحمل قصة نجاح للعالم خلال الخمسين عامًا المقبلة.

بهذه المناسبة تقدم راديو صوت العرب من ، ومديرته الإعلامية “ليلى الحسيني”، وضيفها الخبير والمحلل الاقتصادي الإماراتي “نايل فالح الجوابرة” بخالص التهاني لدولة الإمارات حكومة وشعبًا، متمنين لها دوام النجاح والتقدم والازدهار

بعد إنساني
* نهنئ الإمارات قيادة وشعبًا بإطلاق الشعار الرسمي للهوية الإعلامية لدولة الإمارات، وقد شارك في اختيار تصميم الهوية المرئية للإمارات أكثر من 10 مليون مشارك، من 185 دولة، وذلك بعد فتح باب التصويت للجمهور من كافة أنحاء العالم، تأكيدًا على البعد الإنساني والعالمي.

أرحب بضيفي من الإمارات، أ. نايل الجوابرة، وفي البداية.. أسأله عن البعد الإنساني في اختيار هذه الهوية الجديدة، حيث تم فتح باب التصويت للجميع؟

** بكل تأكيد يحمل التصويت بعدًا إنسانيًا، لأن كل مصوت على الشعارات الثلاثة سوف تزرع له الإمارات شجرة في العالم، أيًا كان الشعار الذي تم إختياره، ونحن كنا نريد أكبر عدد مصوتين كي يكون عدد الاشجار أكبر، فدائمًا ما نسمع عن الحرائق وتقليل المنطقة الخضراء في العالم، لذا فإن الامر يحمل بعدًا إنسانيصا خالصًا، وليس مجرد اختيار شعار.

حول العالم

* أين ستُزرع هذه الأشجار؟، في أي المناطق من العالم؟

** هى لم تحدد حتى الآن في مناطق معينة، ولكنها ستكون في جميع أنحاء العالم، فأي مناطق ستحتاج إلى التشجير فسيكون بها زراعة للأشجار، سواء داخل الدولة أو خارجها، فنحن بحاجة ماسة إلى زيادة الرقعة الخضراء، خاصة في ظل التغير المناخي والحرائق التي نسمع عنها كل حين، وآخرها تلك التي في .

وكما ذكرنا؛ فإن المهم هنا هو البعد الإنساني، وليس فقط الشعار، فالشعار يخدمنا ويخدم الوجهة الإعلامية لدينا، إلا أن زراعة الأشجار هو ما يهمنا اكثر، لذلك كنا نحرص أن يكون العدد أكبر من ذلك، وكنا نأمل أن يكون عدد المصوتين كبير.

مبادرات إنسانية ضرورية

* ما لفت نظري أ. نايل هو أننا بحاجة فعلًا إلى هكذا مبادرات إنسانية، نشرك فيها العالم، بعيدًا عما يجري من صخب ونزاعات، أيضا هذه اللمسات الإنسانية يحتاجها العالم في التواصل. ما تعليقك؟

** لأن للأسف المشكلات السياسية والحروب هى التي باتت تطغى علينا خلال السنوات الماضية، تقريبًا منذ عام 2011، سواء كان ذلك في بلادنا العربية أو كل بلدان العالم، لذا توجب علينا أن نذهب إلى الجهة الإنسانية التي قليلًا ما بتنا نسمع عنها، لذا فنحن مطالبين بالعمل على مثل هذه المبادرات الإنسانيةمن أجل الأجيال الناشئة أيضا.

انتهاء المبادرة

* إحدى مستمعاتنا، لها مداخلة تلفونية بهذه المناسبة الجميلة لدولة الإمارات، لنسمع منها.

*** لا أريد أن أطيل عليكم، ولكن أود أن أشيد بهذه الخطوة الجميلة لدولة الإمارات، وأود أن أسأل: هل هناك موعد نهائي محدد للمشاركة بهذه المبادرة؟، ما هى الألية التي يمكننا أن نصوت بها؟، وهل الأشجار التي سيتم زراعتها هى أشجار مثمرة، كأشجار الفاكهة، أم ستكون أشجار للزينة أم ماذا؟

** للأسف انتهت المبادرة عقب الإعلان من الشيخ ، والشيخ ، عن الشعار الفائز في التصويت، وبالتالي لم يعد التصويت ممكنًا، أما بالنسبة لزرع الأشجار سوف تكون متنوعة، ما بين الأشجار الخضرية والتجميلية، وأخرى مثمرة.

وسيتم مراعاة هذا الجانب بناءً على طبيعة المنطقة التي سيتم زراعتها فيها، فنحن على سبيل المثال في دول الخليج نحتاج إلى الأشجار المثمرة، لطبيعتها في خدمة أمور أخرى مثل النحل وإنتاج العسل، لكن في مناطق أخرى قد يحتاجون إلى أشجار أخرى.

* شكرًا لكٍ، مستمعاتنا العزيزة، ونأسف لعدم تمكنك من المشاركة في المبادرة، كونها انتهت وانتهى التصويت بها، وهذا التنويه بالمبادرة يأتي في إطار سعي “راديو صوت العرب من أمريكا” بأن يكون هناك شراكة مع العالم العربي، ونشكر ضيفنا من الإمارات، الخبير والمحلل الاقتصادي “نايل فالح الجوابرة”.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: