أخبار العرب

بحضور فريق الأمم المتحدة .. عقد اجتماع للجنة وقف إطلاق النار بالحديدة

انطلقت في الثلاثاء أول اجتماعات في مدينة الحديدة ، بحضور ممثلي الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليا وفريق الأمم المتحدة برئاسة .

وحسب موقع ” الحرة ” ناقش المجتمعون الانسحاب المعلن للحوثيين من وتسليم مهام حمايته أمنيا لقوات خفر السواحل والتي شككت في واقعيتها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تقول إن الحوثيين “سلموا الميناء لقوات موالية لهم”.

كما بحث الاجتماع آلية الانسحابات المتبادلة وإعادة انتشار القوات من الطرفين داخل المدينة وفي محيطها، وفي باقي مديرياتها الجنوبية وفتح في منطقة كيلوا 16 للسماح بمرور السيارات وشاحنات نقل المساعدات.

وتطرق الاجتماع أيضا إلى انسحاب قوات هادي من منطقة شرق مدينة الحديدة وشارع الخمسين ومن مناطق في مديرية الدريهمي المتاخمة للحديدة من الجهة الجنوبية والجنوبية الشرقية، باعتبار أن هذه الخطوة تعد الأولى في خطة إعادة انتشار القوات بحسب اتفاق الحديدة مقابل انسحاب الحوثيين من الميناء.

كانت لجنة مراقبة إعادة الانتشار في الحدیدة  قد عقدت الأربعاء الماضي أول اجتماع  بحضور اللجنة العسكریة المشتركة بين الحكومة والحوثيين لها لوضع الجدول الزمني للانسحاب من میناء الحدیدة، وتنفيذ اتفاق السوید”.

وكان رئيس لجنة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة، الجنرال باتريك كامرت، قد  زار يوم الاثنين قبل الماضي ، ميناء الحديدة ، والتقى مع ، وأطلع على الدمار الذي لحق بكرينات ورافعات الميناء الجسرية، جراء قصف طيران التحالف في وقت سابق”.

واتهم المتحدث باسم القوات المسلحة في صنعاء، التابعة لجماعة “أنصار الله” العميد يحيى سريع، القوات الحكومية بارتكاب 47 خرقا بالتزامن مع وصول وتنسيق إعادة الانتشار إلى مدينة الحديدة غربي اليمن

وعلى الجانب الآخر يتهم ، الذي تقوده السعودية في اليمن، جماعة “أنصار الله”، بخرق اتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه مؤخرا خلال ، برعاية الأمم المتحدة.

وكان صوت بالإجماع، الجمعة 22 ديسمبر، على قرار أممي يدعم اتفاق السويد حول اليمن، ويأذن للأمين العام للأمم المتحدة، بنشر فريق مراقبين أولي في مدينة وموانئ الحديدة. وأقر القرار الأممي الاتفاقيات، التي تم التوصل إليها بين الطرفين .

وبموجب اتفاق ستوكهولم بين الحكومة اليمنية والحوثيين التزم الحوثيون بالانسحاب من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى قبل نهاية العام الجاري والانسحاب الكامل من مدينة الحديدة بموعد لا يتجاوز 7 من يناير المقبل. كما صدر قرار ملزم من مجلس الأمن الدولي رقم 2451 يصادق على هذا الاتفاق.

وتعتبر الحديدة شريانا رئيسيا لتوصيل المساعدات لملايين من اليمنيين المتضررين من الحرب، وتدعو الأمم المتحدة بشكل متكرر لوقف الأعمال القتالية بالمحافظة والسماح بدخول المساعدات.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين