أخبار العرب

بابا الفاتيكان يصل الإمارات في زيارة تاريخية

في زيارة تاريخية لمنطقة الخليج العربي ، وصل ، ، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الأحد ، في زيارة رسمية تستمر حتى يوم الثلاثاء .

وجاءت الزيارة بناء على دعوة من ، ، للمشاركة في .

كان في استقبال بابا الفاتيكان ، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ، وقدمت مجموعة من الأطفال باقات من الورود وقدمت فرق الفنون الشعبية أهازيجها ترحيبا بضيف الإمارات.

وكان شيخ الأزهر قد وصل إلى البلاد في وقت سابق وكان في استقباله الشيخ محمد بن زايد.

ترحيب إماراتي

ورحب الشيخ محمد بن زايد بزيارة البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الدولة، معربا عن بالغ سعادته بهذه الزيارة التي تكتسب أهمية خاصة على صعيد تعزيز قيم ومفاهيم والسلام والتعايش السلمي بين الشعوب إلى جانب أهميتها في ترسيخ روابط الصداقة والتعاون لما فيه خير الإنسانية.

وأكد ولي عهد أبوظبي أن دولة الإمارات ستظل منارة للتسامح والاعتدال والتعايش وطرفا أساسا في العمل من أجل الحوار بين الحضارات والثقافات ومواجهة التعصب والتطرف أيا كان مصدرهما أو طبيعتهما تجسيدا للقيم الإنسانية النبيلة التي تؤمن بها وما يتميز به شعبها منذ القدم من انفتاح ووسطية، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

وأشار الشيخ محمد بن زايد إلى أن البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الشريف يحظيان باحترام وتقدير شعوب العالم كافة لما يقومان به من دور إنساني كبير في تعزيز الحوار والتفاهم على الساحة الدولية وما يبذلانه من جهد مستمر في الدفاع عن القضايا العادلة ونبذ الصراعات والحروب وتعزيز التعايش بين البشر على اختلاف انتماءاتهم الدينية والطائفية والعرقية.

وأكد الشيخ محمد بن زايد أن الزيارة التاريخية لدولة الإمارات تحمل رسالة إلى العالم كله بأن المنطقة العربية مهبط الديانات السماوية الثلاث، التي عاش أهلها على اختلاف دياناتهم وطوائفهم في وئام وسلام عبر قرون طويلة، وليست هي تلك الصورة المشوهة التي يصدرها المتطرفون والإرهابيون عنها وإنما هي ملايين من البشر الذين يؤمنون بالتعايش والحوار وينبذون العنف والتطرف وينفتحون على العالم وينخرطون بقوة في مسار الحضارة الإنسانية.

لقاء التسامح الديني

ومن المقرر أن يلتقي البابا الاثنين و ، اللذين كانا ضمن مستقبلية، الأحد في مطار أبو ظبي لدى وصوله.

كما سيقيم البابا قداسا ضخما يوم الثلاثاء من المتوقع أن يجتذب نحو 120 ألف شخص.

ومن المنتظر أن يناقش البابا خلال الزيارة ، ملف الحرب في اليمن، التي تشارك فيها الإمارات مع المسؤولين هناك، كما ينتظر ان يتحدث حول هذا الملف لكن ليس معروفا إن كان سيفعل ذلك علنا أم لا.

البابا يدعو للسلام في اليمن

وكان البابا قد دعا في تصريحات استبقت الزيارة إلى اتخاذ اجراءات عاجلة في سبيل “احترام” اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن والسماح للمساعدات الإنسانية بالدخول إلى البلد الذي مزقه الحرب.

وقال قبل أن يتوجه إلى الإمارات “أناشد جميع الأطراف المعنية والمجتمع الدولي باحترام الاتفاقات القائمة لضمان توزيع الغذاء والعمل من أجل مصلحة السكان”.

وسبق أن أدان البابا الصراع في اليمن، الذي تشارك فيه الإمارات كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية.

وفي العام الماضي، ناشد البابا المجتمع الدولي ضرورة “تفادي تدهور الوضع الإنساني المأساوي” في اليمن.

تأكيد على الأخوة الإنسانية

يذكر أن البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، كان عبر عن سعادته لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة ،وقال “إن هذه الزيارة تمثل صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان والتأكيد على الأخوة الإنسانية”.

وأضاف البابا فرنسيس – فى رسالة مصورة الخميس، أن “دولة الإمارات أرض الازدهار والسلام، دار التعايش واللقاء، التى يجد فيها الكثيرون مكاناً آمناً للعمل والعيش بحرية تحترم الاختلاف، موجهاً التحية للشعب الإماراتى”.

وقال فى رسالته، “يسرنى أن التقى بشعب يعيش الحاضر ونظره يتطلع إلى المستقبل، لقد صدق طيب الذكر حين قال أن الثروة الحقيقية ليست فى الإمكانيات المادية وحدها وإنما الثروة الحقيقية للأمة تكمن فى أفراد شعبها الذين يصنعون مستقبل أمتهم، الثروة الحقيقية هى ثروة الرجال”.

شكر للإمارات

وتوجه البابا فرنسيس بجزيل الشكر لـولى عهد أبوظبى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذى دعاه للمشاركة فى تحت عنوان “الإخوة الإنسانية”، الذى تبدأ فعالياته الأحد 3 فبراير المقبل وتستمر ثلاثة أيام ويشارك فيه كبار القيادات الدينية والشخصيات الفكرية من مختلف دول العالم .

وعلق نائب رئيس المجلس التنفيذى لإمارة أبوظبى، على الكلمة بقوله ، “كلمة البابا فرنسيس، قبيل زيارته التاريخية للإمارات، مفعمة بقيم المحبة والإنسانية والتسامح، وإذ يصف الإمارات بأنها نموذج للتعايش والإخوة والإنسانية، مستشهداً بالشيخ زايد، فإنه يحتفى بتجربة حضارية وتنموية عالمية نفتخر بها متطلعين إلى حضوره وشيخ الأزهر فى دار زايد، دار الخير والتسامح”.

ويقطن الإمارات العربية المتحدة نحو مليون مسيحي من ، معظمهم من الفلبين أو الهند.

وقد زار البابا منذ توليه عرش الفاتيكان أكثر من 12 دولة ذات غالبية مسلمة وحرص خلال تلك الزيارات على الدعوة إلى الحوار بين الأديان وإدانة استخدام العنف باسم الرب.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين