أخبار العالم العربيالركن الخامس

السعودية تدرس إلغاء الحج لأول مرة منذ تأسيسها

بعد أنباء سارّة دعت للتفاؤل حول إمكانية إقامة بـ20% من الحجاج، عاد الجدل مرة أخرى حول اتجاه لإلغاء موسم الحج هذا العام.

حيث نقلت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية عن مسؤول كبير في قوله إن السعودية تدرس إلغاء موسم الحج لهذا العام، في خطوة قد تكون الأولى منذ تأسيسها في 1932، وقد تحمل تبعات سياسية واقتصادية.

وقال المسئول إن المملكة درست المسألة، بعناية ويجري النظر في سيناريوهات مختلفة”، وأضاف أن “قرارًا رسميًا سيتخذ في غضون أسبوع”.

وأضاف معلقًا على إمكانية إلغاء موسم الحج قائلًا: “جميع الخيارات مطروحة، والأولوية بالنسبة لنا هي صحة وسلامة الحجاج”.

وكانت وكالة “رويترز” أشارت في وقت سابق إلى أن السعودية ربما تحد بشدة من أعداد الحجاج هذا العام، نظرًا لتفشي وباء فيروس المستجد.

ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين، أن قيادة المملكة كانت تفكر في السماح بأعداد رمزية قد تصل إلى 20% من أعداد الحجيج هذا العام، مع فرض بعض الشروط الأخرى، مثل حظر حج كبار السن وإجراء فحوصات طبية إضافية للقادمين.

وكان وزير الحج والعمرة السعودي، بنتن، قد قال في مطلع شهر أبريل/نيسان الماضي إن المملكة قلقة بشأن سلامة الحجاج، وحث الناس على “التريث قبل إبرام عقود (الحج) في ظل غياب رؤية واضحة لتطورات انتشار فيروس كورونا”.

ضغوط الإلغاء

ويواجه المسؤولون السعوديون ضغوطًا متزايدة لاتخاذ إجراءات بخصوص موسم الحج الحالي في ظل التضارب الكبير بشأن الأنباء الواردة حوله بسبب استمرار تفشي وباء كورونا.

ورغم أن السعودية تمكنت من تنظيم الحج خلال تفشي فيروسات أخرى مثل الإيبولا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، إلا أن كورونا يمثل تحديًا أصعب بكثير.

وقالت ، إنها تتشاور مع السعودية في مسألة تأجيل موسم الحج لهذا العام، موضحة أن “السعودية لم تتخذ قرارًا بعد بتأجيل موسم الحج”.

وأوضحت الدكتورة ، مديرة برنامج التأهب للطوارئ واللوائح الصحية الدولية، في المكتب الإقليمي لشرق المتوسط، أن قرار مستقبل موسم الحج في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد قد يصدر خلال الأيام القليلة المقبلة، وسيكون بالتنسيق بين المنظمة العالمية والمؤسسات السعودية.

يذكر أن الحكومة الماليزية أعلنت الأربعاء الماضي تأجيل الحج للمواطنين الماليزيين هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا المستمرة، وكشف وزير الأوقاف الماليزي، ذوكيفلي محمد، أن دولا أخرى أجلت أيضا إرسال مواطنيها للحج هذا العام بما فيها وسنغافورة وكمبوديا وتايلاند وبروناي.

خسائر اقتصادية

ويرى خبراء أنه أي كان الإجراء الذي ستتخذه السلطات السعودية، فإن القرار سيكون محفوفًا بالعواقب السياسية والاقتصادية في الداخل كما في الخارج.

ويبلغ عدد الحجاج سنويًا حوالي 2.5 مليون، وتظهر البيانات الرسمية أن إيرادات المملكة من الحج والعمرة تصل إلى نحو 12 مليار دولار سنويا.

واستقطب موسم الحج العام الماضي 2019 نحو 2.5 مليون شخص، وكانت السعودية تتوقع وصول 2.7 مليون شخص لأداء فريضة الحج في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين لأداء شعائر الحج.

وسيزيد الحد من عدد الحجاج أو إلغاء الحج من الضغط على الموارد المالية للسعودية والتي تضررت من انخفاض أسعار النفط والوباء.

وكانت خطة الإصلاح الاقتصادي التي تبناها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تهدف إلى زيادة عدد الحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون سنويًا، وهو ما سيجعل الإيرادات تبلغ 50 مليار ريال (13.32 مليار دولار) بحلول عام 2030.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: