أخبار العالم العربيالراديو

الحدث الأضخم هذا العام.. دبي تعد العالم بنسخة لن تتكرر من إكسبو 2020

أجرى الحوار: ليلى الحسيني ــ أعده للنشر: أحمد الغـر

أخيرًا أطلقت دبي أعمال معرض إكسبو دبي 2020، والذي بدأ في حفل رائع أبهر العالم في الأول من أكتوبر، وسيستمر حتى نهاية مارس 2022. وللوقوف أكثر على أهم المعلومات عن إكسبو 2020 من فعاليات وأنشطة وتجارب فريدة من نوعها، استضاف راديو صوت العرب من أمريكا من خلال برنامج “الناس والاقتصاد”، الخبير والمحلل الاقتصادي الإماراتي نايل فالح الجوابرة.

* إكسبو 2020، ذلك الجسر الثقافي الذي عبرت من خلاله دولة الإمارات العربية المتحدة إلى واحدة من أهم وأكبر الفاعليات الدولية على مر العصور، لو عدنا إلى التاريخ، ماذا تعني كلمة إكسبو، ومن أين أتت هذه التسمية؟، ومن كان صاحب الفكرة؟

** بكل تأكيد كانت هناك معارض لاجتماع كل الدول في مكان واحد، لعرض أفكارهم الإبداعية في هذا المكان، ومن ثمَّ كان هناك مكتب دولي للمعارض، تم إطلاق اسم “إكسبو” عليه، ومنذ وجود هذا المكتب في عام 1928م، بدأت هذه المعارض.

ولكن قبل ذلك كان هناك معرض يجمع كل أفكار العالم وثورته الصناعية في عام 1851م في لندن، إلا أن التجمع الأساسي والأكبر بعد وجود هذا المكتب أصبح في باريس، والذي كانت بدايته في إكسبو. وفي كل سنة تكون هناك نظرة تاريخية جديدة، والنظرة المستقبلية بالنسبة لوجود منتج أو شيء معين يغلب وجوده على العالم، وتتم إقامة معرض إكسبو كل 5 سنوات في دولة مختلفة.

* حظيت الإمارات بفرضة استضافة معرض إكسبو 2020 في دبي، لو تحدثنا عن الشعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”، ما الهدف من هذا الشعار القوي الذي تم إطلاقه؟، وما الأهداف وراء هذا الشعار؟

** تواصل العقول يعني تواصل العقول من جميع أنحاء العالم، أما صنع المستقبل فيعني إيجاد ما يريده العالم في المستقبل، وقد لاحظنا أن هذا الشعار قد اندرجت منه 3 محاور فرعية، وهي التنقل والاستدامة والفرص، وكل فرع يحتوي على دول معينة، وهذا ما نهدف إليه بأن يسمح هذا الشعار بوجود اجتماع بين الفرص والتنقل والاستدامة من أجل استشراق المستقبل.

وقد شاهدنا الروبوتات في إكسبو تقوم بمساعدة الناس للتنقل في الأجنحة وتعريفهم بهذه الأجنحة وأماكنها، وتمثل الروبوتات جزءًا من تلك النظرة المستقبلية للعالم، وصناعة الفرص لا تقتصر على جنسية معينة، ففي بوتقة دبي وإكسبو 2020 هناك تلاقي بين مختلف الجنسيات من أجل إيجاد شيء جديد مختلف عما كنا نشهده في السابق.

* ما هي أفضل الأجنحة الموجودة في إكسبو دبي 2020؟

** هناك 192 دولة مشاركة، وجناح كل دولة مختلف عن جناح الدولة التي تليها، وبالطبع كل دولة تعرض ما لديها من جميع الثقافات، وتعرض كل يوم شيئًا جديدًا خلال الـ 6 أشهر، وكل يوم هناك 60 فعالية مختلفة، وهذه الفعاليات تختلف من يوم لآخر، وهذا أهم ما يميز إكسبو 2020، وجميعها تعمل على تحقيق رؤية إكسبو 2020 الهادفة إلى التفكير من أجل المستقبل.

* جمالية التصميمات ظاهرة بوضوح في المباني والتخطيط المعماري لإكسبو 2020، أعتقد أكثر من 7 مليار دولار هي تكلفة هذه المباني، هل تعطي لنا مزيدًا من الضوء على التصميم، لأنه كان قمة في الإبداع بحد ذاته.

** المعرض مقام على مساحة 5 كليومترات كانت فيما مضى صحراء، والآن أصبحت هناك مباني جديدة، فمنذ اللحظة الأولى لتصميم إكسبو كان هناك تخطيط لما بعد إكسبو، والحديث عن هذه المنطقة الصحراوية التي تم تعميرها. ومن اللافت للنظر أن هناك بعض المباني لا تبعث أي جزء من الكربون في الهواء، مثل مبنى إسبانيا وغيره، ويلاحظ أن 50% من الطاقة المستهلكة في إكسبو هي من طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية، كما أن وجود الجيل الخامس من الإنترنت ساعد أيضًا على التفاؤل بسرعة الانتقال النوعي من الـ4G إلى الـ5G، وكذلك التنقل داخل إكسبو بمركبات بدون سائق.

* أرى جولات لأشهر النجوم العالميين، واحتفالات بالأيام الوطنية للدول، وعيد رأس السنة، والمسرح الرقمي والعروض الراقصة، ودورات إلقاء الشعر، وعروض أزياء، ومهرجانات ثقافية من جميع أنحاء العالم وغيرها، فما هي الفعاليات التي يُنصح بزيارتها؟

** ولا تنسين عيد الحب أيضًا سيكون موجودًا في إكسبو، فكما تحدثت من قبل فإن كل يوم يحمل فعاليات مختلفة عن اليوم السابق، فالمرء يحتاج لزيارة المكان كل يوم من أجل رؤية الفعاليات المتنوعة، وبالأمس عندما كنت هناك كانت الأجواء مبهجة، حيث تتواصل الفعاليات يوميًا من الساعة الثامنة حتى الساعة العاشرة ليلًا، باستثناء أيام الإجازة وهي الجمعة والسبت، وتكون هناك استمرارية حتى الساعة الثانية فجرًا لبعض العروض.

* دعني أذكّر أيضًا محبي الأكلات الشعبية والعالمية أن هناك أكشاك لأكثر من 50 مطبخًا من حول العالم، وهذا شيء نحب أن نذكر مستمعينا ممن يحبون التجربة.

** نعم، وبالمجان أيضًا.

* هل لك أن توضح بشكل بسيط لمستمعينا كيف يمكننا المشاركة في زيارة المعرض؟

** هناك تذاكر يومية وتذاكر شهرية وأخرى طول الـ 6 أشهر، وهذه تقدر قيمتها بـ 500 درهم (حوالي 150 دولار)، ويمكن بهذه التذكرة حضور جميع الفعاليات وزيارة جميع الأماكن، وهناك باقات مختلفة ومتنوعة للأسر والعائلات، وتكون أقل تكلفة ويختلف سعرها باختلاف الشهور، وكل ما هو متعلق بالعروض والفعاليات وأسعار التذاكر وبيعها متوفر على الموقع الإلكتروني.

* ربما يتساءل البعض ما هو التأثير الفعلي لمعرض 2020 من الناحية الاقتصادية وعلى الشركات المشاركة في المعرض؟

** هو تأثير إيجابي بشكل كبير بلا شك، فلو تحدثنا عن دولة الإمارات فإن هذا يعبر عن تضامن العالم وتجمعه في دبي ووجود شراكة جماعية عبر التواجد فيها، لا نقول إن دبي تتجه إلى العالمية، وإنما نقول العالم في دبي الآن، وستكون هناك شراكات في إمارة دبي بالنسبة لبعض الشركات، أو تواجد مستقبلي لها في دبي، خاصةً إذا لم يكن لها فروع في الإمارات من قبل، وكذلك سيتم عقد الكثير من الاتفاقيات الاقتصادية، فنحن دول تعتمد على الاستيراد، لكن مع هذه النقلة النوعية قد نتحول إلى التصنيع، وهو ما نحتاج إليه بشكل كبير، وهذا بالطبع يساعد في دعم الاقتصاد المحلي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين