أخبار العربأخبار حول العالم

البنتاجون يعلن إرسال مقاتلات “إف 15” إلى قاعدة الظفرة بالإمارات

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، اليوم الثلاثاء عن انطلاق سرب من مقاتلات “إف 15 – إيه” الأمريكية، من قاعدة “سيمور جونسون” الجوية في ولاية نورث كارولينا إلى الخليج.

وقال البنتاجون -في بيان أوردته قناة (الحرة) الأمريكية في نبأ عاجل- إن سرب “إف 15 – إيه” المعروف بـ “سترايك إيجل”، سينتشر في قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات”.

بدوره، صرح نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، الجنرال بول سيلفا، بأن أي سوء تقدير من جانب الحرس الثوري الإيراني للقدرات العسكرية الأمريكية في الخليج سيترتب عليه نتائج سلبية سترتد علي إيران.

وقال إن التعزيزات الأمريكية العسكرية في الخليج رسالة لطهران مفادها أن القيام بأى عمل عسكري سيكون “شأنا خطيرا”.

1000 جندي

وكانت وزارة الدفاع الأمريكيةـ قد قررت في وقت سابق، إرسال حوالي 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط، وذلك لأغراض دفاعية للتعامل مع التهديدات الجوية والبحرية والبرية في الشرق الأوسط”.

وقال باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي- في بيان، الاثنين-: “إنه استجابة لطلب من القيادة المركزية الأمريكية بتوفير قوات إضافية، وبالتشاور مع البيت الأبيض ومع رئيس الأركان المشتركة قمت بتوجيه قرابة 1000 جندي إضافي للأغراض الدفاعية، لمواجهة التهديدات الجوية والبحرية والبرية في منطقة الشرق الأوسط”.

وأضاف أن “الهجمات الإيرانية الأخيرة أكدت المعلومات الاستخباراتية الموثوقة التي تلقيناها بشأن السلوك العدائي من جانب القوات الإيرانية والجماعات التي تعمل نيابة عنها وتهدد الأفراد والمصالح الأمريكية في المنطقة”.

وأوضح أن توجيه القوات يستهدف ضمان أمن وحماية أفراد القوات الأمريكية العاملة في أنحاء المنطقة وكذلك المصالح الأمريكية، تابعا: “سنواصل مراقبة الوضع وسنقوم بإجراء تعديلات على مستويات القوات حسب الضرورة ومقتضيات التقارير الاستخباراتية والتهديدات”.

قلق روسيا والصين

من جانبها أعربت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، عن قلقها تجاه الخطط الأمريكية الخاصة بزيادة قواتها في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن ذلك يزيد من مخاطر الصدام في المنطقة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسية الروسي، سيرغي ريابكوف ـ في بيان أوردته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية، إن قرارا واشنطن بإرسال المزيد من القوات إلى الشرق الأوسط يعد استفزازا عسكريا، مطالبة الولايات المتحدة بالتخلي عن خطتها إذا أرادت تجنب الحرب مع إيران.

ودعا الكرملين جميع الأطراف إلى ضبط النفس، على خلفية الخطط الأمريكية لتعزيز الوجود العسكري في الشرق الأوسط  للضغط على إيران.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، للصحفيين: “بالتأكيد، ندعو جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس. وبالطبع، ونفضل ألا نرى أي خطوات يمكن أن تحدث توترات إضافية في منطقة ليست هادئة بالفعل”.

وأضاف بيسكوف، أن الكرملين ينطلق من تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني في اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بيشكيك، ويرى أن طهران ستظل ملتزمة بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي.

فيما حذّرت الصين، الثلاثاء، من أن إعلان الولايات المتحدة نشر ألف جندي إضافي في المنطقة في ظل تصاعد حدة التوتر مع إيران قد يفتح الباب أمام كل الشرور في العالم – بحسب العربية.

وحض وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، كذلك طهران على عدم التخلي “بهذه السهولة” عن الاتفاق النووي المبرم في 2015 بعدما أعلنت طهران أن احتياطاتها من اليورانيوم المخصب ستتجاوز اعتباراً من 27 يونيو الحدود التي ينصّ عليها الاتفاق.

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين