أخبار العالم العربي

البرلمان العراقي يدعو لإعادة الدواعش إلى بلدانهم الأصلية

استبرق عزاوي

عبر أعضاء لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي عن رفضهم لبقاء عناصر (داعش) في العراق، وأكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية كريم عليوي في الجلسة التي خصصها مجلس النواب لمناقشة الوضع القانوني لعناصر داعش ممن يحملون الجنسيات الأجنبية في العراق.

وأكد عليوي أن محاكمة هؤلاء غير قانونية، وأشار بأن لجنته ستطالب بعدم إدخال المزيد منهم لحفظ أمن البلاد. وقال عليوي لوكالة (موازين نيوز) أن الولايات المتحدة الأمريكية دائمًا ما تضع العراق في مشكلات مع دول العالم، وأن هؤلاء الدواعش في العراق يجعل العراق (غوانتانامو) جديدة لمحاكمة إرهابيي العالم منوهًا إلى أن محاسبة العراق لعناصر داعشية أجرمت على أرض غير عراقية بأنه غير قانوني.

وقد يؤدي إلى مطالبة الدول التي ينتمي إليها هؤلاء الدواعش بعدم محاكمتهم من قبل بغداد لأنهم لم يرتكبوا جرائمهم على الأرض العراقية، وإنما في سوريا، أو لبنان، أو الأردن.

كما أكد على أن دخولهم إلى العراق غير شرعي ومضر بأمن البلاد وأن محاكمتهم في العراق ستشكل عبئًا كبيرًا على العراق، ودعا عليوي الحكومة العراقية لأن تكون واعية لهذه الحالة وأن تُشرع بإعادة هؤلاء الدواعش إلى بلدانهم الأصلية.

وأوضح بأن هناك آليات يمكن اعتمادها للتخلص منهم، مبينًا بأن العراق بوجود هؤلاء أصبح (غوانتانامو) لأمريكا وأصبح سجنًا لكل إرهابيي العالم وأنه المأوى لكل الإرهابيين الذين تتحفظ عليهم الولايات المتحدة.

وأكد عليوي بأن لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي ستطالب بعدم بقاء هذه المجاميع الإرهابية الغريبة على أرض العراق كونه غير قانوني وغير صحي.

وكشف مصدر في وقت سابق في حديث لوكالة (موازين نيوز) عن استلام السلطات العراقية عدة دفعات من الإرهابيين الأجانب من قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي في سوريا.

وتؤكد المصادر بأن العراق سيستلم في الأيام المقبلة 150 إرهابيًا بينهم أجانب، وأضاف المصدر أن المحاكم العراقية بدأت بمحاكمة الإرهابيين الأجانب، وقد تصدر أحكامًا بالإعدام ضدهم، مشيرًا إلى أن تلك الإجراءات تجري بالتنسيق بين السلطات العراقية والتحالف الدولي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين