أخبار العرب

افتتاح محطة قطارات ضخمة في المغرب

افتتح العاهل المغربي الملك محمد السادس بالعاصمة المغربية الرباط محطة قطارات كبرى ، تعد واحدة من ضمن ست محطات سكك حديد يجري تحديثها حاليا.

وقال مدير مكتب السكك الحديد المغربية لوكالة فرانس برس إن هذه المشاريع المتعلقة بتحديث خطوط السكك الحديد في المغرب “تشمل أيضا الانتهاء من ازدواجية  (جعله خطين متوازيين بدلا من خط واحد) خط سكة الحديد بين الدار البيضاء ومراكش (جنوب)، مما يختص من زمن الرحلة بين المدينتين ساعة كاملة  “.

ويأتي افتتاح هذه المحطة تزامنا مع قرب دخول القطار الفائق السرعة والذي أطلق عليه  قطار ” البراق ” الخدمة ، حيث يعد القطار الأسرع في أفريقيا .

كان العاهل المغربي الملك محمد السادس ومعه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد دشنا الخميس الماضي خط سكة الحديد فائق السرعة الذي يربط بين طنجة في الشمال والدار البيضاء في الغرب بطول 350 كلم.

ويربط القطار السريع بين مدينتي الدار البيضاء وطنجة خلال ساعتين وعشر دقائق بدلا من أربع ساعات و45 دقيقة وتزيد سرعة القطار مرتين تقريباً على قطار “غوترين” السريع في جنوب أفريقيا، والذي يربط مطار جوهانسبرغ الدولي بمنطقة ساندتون، وهي الحي المالي للمدينة.

واشترى المغرب 12 قطاراً فائق السرعة بطابقين من مجموعة “ألستوم” الفرنسية، سيتم تشغيلها من قبل شركة السكك الحديد ONCF المملوكة للدولة، والتي تتوقع أن يستقل القطار ستة ملايين مسافر سنوياً.

ويقول مسؤولون إن المشروع سيعزز النمو في طنجة، كما سيساعد على جذب المزيد من الاستثمارات إلى شمال المغرب حيث يوجد أحد أكبر موانئ أفريقيا .

وقال المدير العام لمكتب السكك الحديد المغربية ربيع الخليع ، إن بدء الاستغلال التجاري للخط الفائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء، وللمحطات الست الجديدة “سيتم تدريجيا قبل نهاية هذا الشهر”، معتبرا أن الخط فائق السرعة “بمثابة قاطرة لتحديث شامل لخدمات النقل عبر السكك الحديد في المغرب، ولم يأت على حساب شبكة السكك التقليدية”.

ويتوقع المكتب الوطني للسكك الحديد أن يستقل هذا القطار، الذي سمي “البراق”، ستة ملايين مسافر في أفق ثلاث سنوات.

وتقول وزارة النقل المغربية إن تكلفة المشروع ، بلغت حوالي 23 مليار درهم ( مايعادل    ) ،بزيادة 15% عن التقديرات الأولية للمشروع ، وقامت فرنسا بتمويل 50% منه عبر قروض مختلفة ، واستغرق العمل بالمشروع سبع سنوات تقريبا

وأثار المشروع عند البدء احتجاجات ولا سيما من قبل مجموعة عرفت باسم “ستوب تي جي في” باعتبار أنه ليس من “الأولويات” في المملكة. وثار الجدل من جديد في منتصف تشرين الأول/أكتوبر عند خروج قطار عن سكته متسببا بحادث أوقع سبعة قتلى و125 جريحا في القنيطرة (غرب) أثناء رحلة بين طنجة والدار البيضاء.

وأنفق المغرب ما مجموعه 70 مليار درهم (حوالى 6,5 مليار يورو) في السنوات الأخيرة على تحديث بنيته التحتية للسكك الحديد، وخصص ثلث هذه الاستثمارات لمشروع الخط فائق السرعة بحسب أرقام رسمية.

يذكر أن بالمغرب توجد به  97 محطّة قطار، و 2202 كيلومتر من السكك الحديدية و 40 مليون راكبًا في السّنة، تسمح القطارات للمسافرين أن يتحرّكوا بين مختلف مدن المملكة بسهولة.

مشروع التجديد الذي بدأه المكتب الوطني للسكك الحديدية مكن المغرب من التوفر على 2202 كلم من السكك في 2010 وسعة تصل إلى 235.000 راكب في اليوم الواحد.

و يقدم المكتب الوطني للسكك الحديدية عبر قطاراته التي تتجاوز ال 250  قطار ، العديد من الخدمات.

وانتقل عدد القطارات المشغلة من 150 خلال 2007 إلى 174 ابتداء من 30 يونيو 2008، أي بارتفاع وصل إلى1 في المائة, كما أن هذا العدد  تتجاوز 250 قطارا (زائد60 في المائة) اعتبارا من سنة 2009.

انتقلت القدرة الإجمالية للنقل السككي بالمغرب إلى 80 ألف مقعدا بعد أن كانت لا تتجاوز 62 ألف, أي بارتفاع بنسبة 30 في المائة.

ويشكل الخط الجديد فائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء أحد أكبر مشاريع النقل الذي يتم انجازه في  المغرب هذا العام .

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين