أخبار العرب

اتحاد المغرب العربي : 30 عاما من الطموح نحو وحدة متكاملة

 هاجر العيادي

في اطار مرور ثلاثين عاما على تأسيس ” ” ،أحيت يوم الأحد الموافق 17 فبراير /شباط الذكرى احتفالية مشتركة .

هذه الاحتفالية أتاحت فرصة لاستعراض وتقييم حصيلة العمل المغاربي المشترك كما سلطت  الضوء على أهم الإنجازات والمكتسبات  المحققة طيلة ثلاثين سنة ،بالاضافة الى الوقوف على الصعوبات التي تعترض مسيرة الإتحاد بهدف تعزيز النجاحات وتصحيح الأخطاء والإخفاقات.

30 عاما من الانجازات

استطاعت خلال الثلاثين عاما الماضية خصوصا في العشرية الأولى أن تحقق الكثير من الإنجازات والمكتسبات في شتى المجالات التنظيمية والمؤسساتية والاقتصادية والقانونية وغيرها من المجالات العائدة بالنظر إلى اللجان الوزارية الأربع الكبرى المعنية بالعمل الاندماجي المغاربي.

خطة للتطوير المستمر

على صعيد اخر ذكرت هذه الاحتقالية  باستراتيجية الإتحاد  المتبعة حيث وضعت الأمانة العامة للاتحاد سنة 2016 خطة عمل لفترة 2017-2019، وهي خطة تتطلع الى تطوير المنظومة الاتحادية والرفع من كفاءتها فضلا عن  تحسين مردودية أدائها بما يخدم العمل المغاربي المشترك في مختلف المجالات

كما ضمنت وتم بلورتها في القمم المغاربية الست التي أعقبت القمة التأسيسية وأدت الى تحقيق مكاسب مادية ومعنوية عدة اهمها عودة الاتحاد المغاربي إلى المشهد الدولي والإقليمي والانخراط في كافة الأنشطة والبرامج ذات الصلة.

كما أفضت هذه الخطة إلى إقامة علاقات تعاون مع عدد من المجموعات الاقتصادية الجهوية والمنظمات الإقليمية والدولية وتنفيذ خطة تواصلية عبر وسائل الاتصال الحديثة للتعريف بأنشطة الأمانة العامة بالإضافة إلى تنظيم دورات تكوينية للإطارات والموظفين وإبرام اتفاقيات مع المنظمات الإقليمية والدولية لدعم قدرات العاملين في الأمانة العامة.

مشروعات هامة

ولمزيد تحقيق النجاح والرقي تعمل الامانة العامة للإتحاد على مشروعين مهمين:

اولها يتعلق بالانطلاقة الفعلية لنظام المغاربي…..انطلاقة للإنذار المبكر  ،اما المشروع الثاني فيهتم  باعداد مشروع يتضمن جلب المستثمرين وأصحاب الشركات الكبرى لتقديم عروض إنجاز مشروع القطار المغاربي الموكول إلى الدول المعنية بعد إقراره.

عراقيل و الإتحاد يتجاوزها بتحقيق النجاح

ورغم ماحققه الإتحاد من انجازات ومكتسبات الا ان ذلك لايخفي ماتعرض له من عراقيل ..   عراقيل عدة يمكن تلخيصها في تقليص الموارد البشرية والمادية والتأجيل المتكرر للاجتماعات والاستحقاقات المغاربية الى جانب الأزمة الليبية الراهنة وتعثر الدور الإيجابي الذي كانت تضطلع به هذه الدولة المغاربية على الصعيد المغاربي.

مواجهة العراقيل

وفي هذا السياق بادرت الأمانة العامة إلى  محاولة التصدي لهذه الصعوبات  باتخاذ عدة تدابير اهمها لتحرك ومضاعفة الجهود في ظل ظروف عمل بالغة الصعوبة مستخدمة في ذلك كل الوسائل والإمكانات المتاحة وتنقل أمينها العام بين مختلف العواصم المغاربية سعيا لإيجاد حل مرضي وقد نجحت هذه المبادرات إلى حد كبير في الدفع بخيار الاتحاد إلى الواجهة السياسية والإعلامية وإعادته إلى دائرة الضوء والاهتمام على المستوى المغاربي و الدولي والإقليمي.

تأسيس

يذكر أن إتحاد العربي  أو الإتحاد المغاربي إتحاد إقليمي تأسس بتاريخ 17 فبراير   1989 بمدينة مراكش بالمغرب، ويتألف من خمس دول تمثل في مجملها الجزء الغربي من العالم العربي. وهي  : ،، ، وموريتانيا. وذلك من خلال التوقيع على ما سمي بمعاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: