أخبار العرب

أبو الغيط يطالب بتكثيف الجهود لمواجهة تحديات الأمن المائي العربي

طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بتكثيف الجهود العربية لمواجهة تحديات العربي والتي لا تقل عن باقي التحديات، وذلك لإحلال الأمن الشامل والسلم والاستقرار وتحقيق أهداف 2030 وأهداف العقد الدولي للمياه (2018 – 2028) التي تطمح لها الأمة العربية فى هذه المرحلة الدقيقة من تاريخها الحديث.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الدكتور جمال الدين جاب الله مدير إدارة البيئة والإسكان والموارد المائية بالقطاع الاقتصادي بجامعة الدول العربية أمام الدورة الحادية عشرة للمجلس الوزاري العربي للمياه والتي انطلقت أعمالها اليوم الخميس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وأكد أبو الغيط حرص الأمانة العامة للجامعة العربية على تفعيل قرارات المجلس الوزاري المشترك لوزراء المياه والزراعة والمبادئ المتضمنة في “إعلان القاهرة” الصادر عن الاجتماع بالتعاون مع الشركاء في “الفاو” و”الالكسو” والمنظمة العربية للتنمية الزراعية وبدعم من وزراء المياه والزراعة في الدول العربية.

وثمن “أبو الغيط “ما قامت به السلطة الفلسطينية من مجهودات بالتعاون مع الأمانة الفنية للمجلس الوزاري العربي للمياه بعقد الاجتماع التأسيسي لشبكة خبراء المياه العربية تحت الاحتلال والذي انعقد بمقر الأمانة العامة، معتبرًا أنه يمثل بداية موفقه لعمل الشبكة ومتابعة القرارات والتوصيات المنبثقة عن المؤتمر الدولي للمياه العربية تحت الاحتلال.

كما ثمن “أبو الغيط” التعاون بين المركز العربي لدراسة الأراضي الجافة والمناطق القاحلة مع الأمانة الفنية للمجلس والمنظمات الشريكة ذات الصلة على ما تم إحرازه من تقدم فى تحديث إستراتيجية الأمن المائي العربي.

وأشاد “أبو الغيط” بما يقوم به المجلس الوزاري العربي للمياه منذ دورته الأولى والتي أقيمت بالجزائر عام 2009 من مجهودات لمواجهة التحديات المائية وفى إيجاد الحلول المناسبة لها من خلال مشاريع وبرامج تضمنتها الخطة التنفيذية لإستراتيجية الأمن المائي العربي.

ودعا “أبو الغيط” الدول العربية إلى تعزيز حضورها في المجلس العالمي للمياه وكذلك التحضير الجيد للمنتدى العالمي التاسع للمياه والذي سيعقد بالسنغال في مارس 2021 والذي سيعقد تحت شعار “المياه من أجل السلام”.

المياه الفلسطينية

من جانبه طالب المهندس مازن غنيم رئيس سلطة المياه الفلسطينية بضرورة دعم “شبكة خبراء المياه العربية تحت الاحتلال” للدفاع عن الحقوق أمام أطماع الاحتلال الإسرائيلي الغاشم الذي يستخدم المياه كأداة في التضييق على أبناء الشعب الفلسطيني وجنوب والجولان السوري المحتل .

ووجه “غنيم” الشكر لداعمي برنامج محطة التحلية المركزية في قطاع غزة ، مطالبا بتنفيذ التعهدات والالتزامات لإنقاذ أكثر من مليوني فلسطيني من ويلات الهجرة القسرية بحثا عن المياه كأساس للحياة، محذرا من تدنى جودة المياه الجوفية والتي تعتبر المصدر الرئيسي للمياه وأصبحت غير صالحة بنسبة 97% بما يؤكد أنها غير صالحة للاستخدام الآدمي.

وقال “غنيم”:” إن الوطن العربي يواجه قضايا شح المياه والتناقص المستمر في كميات المياه المتاحة مع ارتفاع وتيرة الطلب على المياه نتيجة التضخم السكاني وازدياد متطلبات التنمية والتغيرات المناخية بما فيها من موجات الجفاف” .

وتطرق “غنيم” إلى تفاقم الوضع نتيجة الأوضاع السياسية والاقتصادية العالمية الراهنة وما تواجهه المنطقة العربية من قضايا سياسية انعكست في مجملها إلى كوارث إنسانية صعبة باتت تؤرق المجتمع الدولي بأسره، الأمر الذي يوضح أن القضية أصبحت مشتركة وذات أبعاد إقليمية عميقة ومتشعبة .

وأكد أن هذه المسئولية الكبيرة تتطلب العمل بجهود حثيثة ومتكاملة للخروج بما يخدم الأمة العربية وقضاياها وعلى رأسها القضية الفلسطينية والتي تواجه هذه الفترة منعطفات خطيرة وتحديات سياسية تحاول المساس بالثوابت والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، متمنيا تجاوز هذه المنعطفات بالتعاون العربي المشترك نحو الهدف الأسمى وهو الاستقلال وإنهاء الاحتلال ونهبه للمقدرات والثروات وعلى رأسها المياه .

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: