أخبارصوت أمريكاكلنا عباد اللهمنوعات

“آير كندا” تجبر أمريكية مسلمة على خلع حجابها أمام الركاب!

قال مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية «كير»: إنه تقدم بشكوى ضد «» باسم فتاة مسلمة، قالت إنها أجبرت على خلع حجابها أمام ركاب طائرة متجهة إلى مدينة .

ونقل موقع «KPIX» المحلي في سان فرانسيسكو، عن أحمد رفيقي منسق الخدمات القانونية والحقوق المدنية في فرع المجلس بسان فرانسيسكو، أن المجلس قلق من أن يواجه المسلمون الذين يسافرون على الخطوط الجوية الكندية معاملة مماثلة، إذا لم يتم توضيح طبيعة سياسات وإجراءات الشركة.

وطالب «رفيقي» أن تقدم «آير كندا» اعتذارا صادقا لعائلة الفتاة فاطمة عبد الرحمن 13 عامًا.

وترغب عائلة «عبد الرحمن» باعتذار مكتوب من شركة الطيران الكندية، رافضة الاعتراف بالتوضيح الذي نشرته «آير كندا» على موقع التدوينات القصيرة ، تعليقا على شكوتها.

كما أشار الموقع الأمريكي إلى أن محامي الفتاة على استعداد للتفاوض مع الشركة الكندية بهدف الوصول لتسوية، لتجنب معركة قانونية.

ومن بين مطالب عائلة «فاطمة» إحداث تغييرات فورية في السياسة التي تحظر التمييز والمضايقة، وتدريب الموظفين على طبيعة الثقافات المختلفة.

تفاصيل الواقعة

وكانت فاطمة عبد الرحمن قد احتلت المركز الخامس في فريق الاسكواش الوطني للناشئين في مجموعتها العمرية بأمريكا، وهي أول عضوة في المنتخب الوطني الأمريكى، تتنافس وهي ترتدي الحجاب.

ولكن أثناء رحلتها إلى أول مسابقة دولية لها، من سان فرانسيسكو إلى في كندا، طلب موظفو الخطوط الجوية الكندية “إير كندا”، عند بوابة الصعود إلى الطائرة من فاطمة، التي لم تكن ترتدي الحجاب في صورة جواز سفرها، أن تزيل الحجاب وتكشف عن رأسها.

وتقول عبد الرحمن، حسبما ذكرت شقيقتها على تويتر، ووفق منظمات تقدمت بشكوى ضد شركة الطيران، “إنه (الحجاب) جزء مني، إنه شيء أرتديه يوميًا، إنه جزء من حياتي اليومية، أنا فخورة بارتداء الحجاب” .

وأوضحت فاطمة قائلة ، إن وكيل الطيران الكندي نظر إلى صورتها ثم نظر إليها، وقال لها “لا يوجد توافق، يجب أن تخلعي الحجاب وأشار إلى ما أرتديه على رأسي”، غير أن فاطمة، التي تعيش في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا، رفضت في البداية وقالت له “لا يمكنني ذلك”، لكنه قال إن عليها أن تفعل ذلك، بحسب قناة “إي بي سي” الإخبارية.

وأضافت فاطمة أن وكيل شركة الطيران شدد على ذلك، مقابل إصرار منها بالرفض، وقالت إنها لا تستطيع “لأسباب دينية”، ثم رافقت موظفة من شركة الطيران فاطمة إلى داخل الممر وأرغمتها على خلع الحجاب، وقالت لها أن تخلعه بسرعة لتتمكن من الصعود إلى الطائرة، ومرافقة أعضاء الفريق والمدرب.

وقالت فاطمة إنها شعرت بالانتهاك والإذلال، مشيرة إلى أنها لم تحصل على الخصوصية أثناء خلع الحجاب، رغم مطالبة فاطمة بضرورة توفير “خصوصية” كما ينص قانون الولاية والقانون الفيدرالي.

وأشارت فاطمة إلى أن الحجاب لا يغطي وجهها، وبالتالي فإنه كان ممكنا معرفة أنها الشخص نفسه، وقالت إنها رأت رجلا يرتدي قبعة ولم يطلب منها أن يرفعها أو يزيلها عن رأسه مع أنها كانت تغطي رأسه، وأن هذا جعلها تشعر بـ”التمييز ضدها”.

وغردت شقيقتها الكبرى صابرين على حسابها في موقع تويتر عن الحادث، الأمر الذي أثار ردا من شركة الطيران علقت عليه صابرين: “لقد رأوا الشكوى وردوا عليها كمن يقوم بالنسخ واللصق، دعونا نحاول تغطية هذا الأمر! ”

وقال محامي الأسرة عماد رفيقي، إن معظم عمليات الفحص الأمني تتم بواسطة إدارة أمن النقل، التي راجعت بالفعل جواز فاطمة وسمحت لها بالسفر على متن الطائرة، مضيفا أن شركة الطيران الكندية انتهكت قانون الولايات المتحدة وكاليفورنيا بعدم تزويد فاطمة بمساحة خاصة لخلع الحجاب والكشف عن رأسها.

وأوضح رفيقي أنهم منحوا شركة كندا أسبوعين للرد على شكواهم.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: