أخبارأميركا بالعربيمنوعات

“آكل النمل الحرشفي”.. متهم جديد بنقل فيروس كورونا إلى البشر

إن تفشي فيروس كورونا المستجد  بسرعة كبير في الصين يزيد من  الغموض حول قوة الوباء الذي أود ى بحياة أكثر من 700 شخص حول العالم وأصاب أكثر من 34 ألف آخرين، لتعلن منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ويشكل لغزا للعلماء حتى الآن،  هو كيف انتقل الفيروس القاتل إلى البشر؟. تقارير علمية وباحثون صينيون حددوا أن أصل الفيروس  من ثعابين سامة أو خفافيش إلى البشر.

وقال موقع “إن تي في” الألماني في يناير الماضي  أنه بعد القيام باختبارات، تم تحديد نوعين من الثعابين المسؤولة عن ذلك: ثعبان الكوبرا الصيني وثعبان “كرايت” الصيني – وهما  من أكثر الثعابين السامة انتشاراً في الصين –  وموطنها جنوب شرق البلاد.

الثعابين

ونشرت بعدها مجلة “علم الفيروسات الطبية” نتائج دراسة  قام  بها باحثون من جامعة “وي جي” في العاصمة الصينية بكين، وقد قارنت المادة الوراثية من خمس عينات لفيروس كورونا المستجد بـ217 فيروساً مشابهاً أخذوه من عدد كبير من أنواع حيوانية مختلفة. التحليلات الوراثية أظهرت أن الثعابين هي أكثر الأنواع الحاملة لكورونا المستجدّ.

ودعم الباحثون  فرضية  تقول إن فيروس كورونا قد نشأ من حيوان يباع في سوق بمدينة ووهان، مركز تفشي الوباء، خاصة وأن هذه الثعابين من بين الحيوانات التي كانت معروضة للبيع في ذلك السوق.

ولكن الباحثون قالوا في نهاية دراستهم إنهيجب التحقق من النتائج التي توصلوا إليها  من خلال مزيد من الدراسات التجريبية.

الخفافيش

بعد ذلك أجريت دراسات أخرى لمعرفة أصل الفيروس وكيف انتقل للبشر لأن ذلك سيساعد كثيرا في القضاء عليه. وأوضح علماء أن الخفاش هو المرجح الأول لأن يكون خلف انتشار الوباء في الصين وحول العالم. وقد تداول رواد التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لفتاة صينية وهي تتناول “وجبة خفافيش”.

مدير منظمة “إيكو هيلث” المتخصصة في شؤون الصحة، بيتر داسزاك، والذي درس الأمراض المنتقلة من الحيوان إلى الإنسان في الصين، أكد إن الخفاش هو السبب الأول لانتقال المرض.

كما أكدت دراسة في 21 يناير الماضي في مجلة “Science China Life Sciences” العلمية  أن هناك علاقة بين فيروس كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان وفيروس تم العثور عليه عند الخفافيش.

آكل النمل الحرشفي

ولكن في الوقت الحالي هناك متهم جديد بنقل الفيروس القاتل إلى البشر وهو ما يعرف باسم “آكل النمل الحرشفي” المهدد بالانقراض. وقال علماء صينيون إن آكل النمل، الذي تعد تجارته غير مشروعة في الصين، ربما يكون الرابط الذي سمح لفيروس كورونا بالانتقال من الخفافيش إلى البشر.

ونقلت وكالة أنباء “شينخوا” الصينية بيان يوم الجمعة عن  جامعة جنوب الصين الزراعية،  قالت فيه إن الباحثين حددوا آكل النمل بأنه “مضيف وسيط محتمل”، نقل العدوى من الخفافيش إلى البشر. ووجد الباحثون أن تسلسلات جينوم الفيروسات الموجودة في آكل النمل الحرشفي مطابقة بنسبة 99 % لتلك الموجودة في مرضى فيروس كورونا وذلك بعد اختبار  أكثر من ألف  عينة من حيوانات برية.

ورغم الإعلان الصيني عن اتهام  هذا  الحيوان من الثدييات بنقل الفيروس إلا أن صحيفة “ديلي ميل ” البريطانية  نقلت عن أكاديميين بريطانيين شكوكهم بشأن الدراسة الأخيرة.  .

وقال البروفيسور جيمس وود، رئيس قسم الطب البيطري بجامعة كامبريدج: “لم يتم نشر الدليل على احتمال تسبب آكل النمل الحرشفي في تفشي الفيروس، إلا في بيان صحفي للجامعة، مضيفا أن هذا ليس دليلا علميا. كما ذكر

ديرك فايفر أستاذ الطب البيطري في جامعة سيتي في هونج كونج أن البحث لا يثبت بأي حال وجود صلة بين آكل النمل الحرشفي وتفشي فيروس كورونا الجديد بين البشر.

من الجاني؟

ويبقى السؤال، من الجاني؟ .. الثعابين أم الخفافيش أم آكل النمل الحرشفي الذي نقل منهما الفيروس إلى البشر؟.. لا زال العلماء يبحثون ويحاولون حل اللغز للفيروس الذي أثار الرعب في العالم على أمل الوصول إلى علاج ينهي كل هذا الجدل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين