صحةصحتك تهمنا

عقار جديد يثبت فعاليته في الوقاية من فيروس الإيدز

في تطور جديد من شأنه أن يُحدث ثورة في الوقاية من فيروس “” المسبب لمرض بفعالية أكبر، وذلك عن طريق حقنة من عقار اختباري جديد يُعطَى كل 8 أسابيع، وبشكل أكثر فعالية من الأقراص اليومية للعلاج الوقائي قبل التعرض، المعروفة بـ””، والتي سبق وأن أحدثت ثورة في الوقاية من هذا الفيروس.

وبحسب معاهد الصحة الأمريكية؛ فإن النتائج الأولية لتجربة سريرية واسعة تمت متابعتها قبل أكثر من 3 سنوات في 7 دول من بينها والبرازيل وتايلاند وجنوب إفريقيا على هذا العقار الجديد الذي يُسمي “”.

يُذكر أن العقار الوقائي الوحيد المعتمد رسميًا الآن هى أقراص مسماة “بريب” (علاج وقائي قبل التعرض) تحت مسمى “” و”ديسكوفي” في الولايات المتحدة، وينبغي على الأشخاص غير المصابين بفيروس “Hiv” تناول هذه الأقراص يوميًا ما يؤدي إلى تراجع خطر إصابتهم بالفيروس بنسبة 99 %، بحسب ما تفيد به مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها ().

لكن ضرورة تناول الأقراص يوميًا يعتبر عائقًا محتملًا، لذا أتت الأبحاث عن وسيلة أسهل، وهو عقار “كابوتيغرافير”، حيث استندت نتائج الدراسات التي أجريت عليه على متابعة أكثر من 4500 شخص، تلقى نصفهم حقنة كل شهرين من هذا العقار، فيما حصل النصف الآخر على حقنة وهمية وأقراص بريب فعلية، وكان كل المشاركين يعالجون تاليًا بطريقة أو بأخرى.

رغم ذلك أصيب 50 مشاركًا بفيروس “Hiv” خلال فترة الدراسة لكن بأعداد متفاوتة؛ حيث أُصيب 12 في المجموعة الحاصلة على عقار “كابوتيغرافير”، و38 في مجموعة الحقنة الوهمية والأقراص.

وأمام هذه النتائج التي اعتبرت إيجابية، فقد أوقف القيمون على التجربة السريرية بشكل مبكر لكي يحصل كل المشاركين على الوسيلة الأنجع، وهى حقنة “كابوتيغرافير”.

يُذكر أن فاعلية عقار “كابوتيغرافير” أكبر بنسبة 69 % مقارنة بأقراص “تروفادا” التي تعتبر من أسس السياسة الوقائية، لا سيما في الولايات المتحدة، حيث يتناول ما لا يقل عن 200 ألف شخص هذه الأقراص.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: