صحةصحتك تهمنا

دراسة حديثة تمنح الأمل للملايين عبر علاج جديد للصلع

ثمة عوامل كثيرة تؤدي إلى فقدان الشعر لدى الرجال، لعل أهمها الهرمونات والعمر والجينات، وتؤدي هذه العوامل إلى انكماش تجاويف الشعر بشكل تدريجي إلى أن ينعدم نمو الشعر في ، وبالتالي يحدث الصلع في النهاية.

لكن دراسة حديثة أظهرت أن سر مكافحة الصلع قد يكون موجودًا داخل الخلايا الجذعية، وهو الأمر الذي من شأنه أن يمنح الأمل للملايين حول العالم بعد تجربة طرق تقليدية عدة أثبتت عدم نجاعتها للقضاء على الصلع أو تقليل فرص حدوثه.

ففي بعض الدراسات السابقة؛ وجد أن 30% من الرجال يصابون بالصلع الوراثي في عمر الـ30، وترتفع النسبة لتصل إلى 50% في عمر الـ50، كما تُقدّر تلك الدراسات أن ما يتم إنفاقه سنويًا يفوق الـ 3.5 مليار دولار على مستوى العالم، وذلك لعلاج الصلع والوقاية منه.

لكن في دراسة حديثة قام بها باحثون من في ، توصل الباحثون إلى ما أطلقوا عليه “الحل الموضوعي للصلع”، وذلك باستخدام وسيطة تأتي من النخاع العظمي، ويتم استخراجها من دهون يطلق عليها اسم ()، وهي خلايا مهمة لإصلاح ، مثل والعظام.

وقام فريق من أطباء جامعة بوسان باختبار مدى كفاءة هذا الحل على فروات رؤوس 38 شخصًا يعانون جميعًا من الصلع، وأظهرت الدراسة نتائج الاختبارات بعد 8 أسابيع فقط من العلاج بالخلايا الجذعية، حيث حدثت زيادة في نمو الشعر.

ويعتبر الصلع الوراثي هو الشكل الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر لدى الملايين، ويصيب 50% من الرجال و45% من النساء في العالم، وتعتبر نتائج هذه الدراسة الأخيرة بمثابة بارقة أمل لكل من يعاني من وحدوث الصلع.

جديرٌ بالذكر؛ فإن العلاج بالخلايا الجذعية كان فعالًا لمن يعانون من تساقط الشعر بشكل خاص، مشيرة إلى أن المشاركين في الدراسة لم يتلقوا أي علاج آخر للعناية بالشعر قد يؤثر على الاختبار، وفي نهاية الأسبوع الثامن من الاختبارات حدثت زيادة في كثافة الشعر، وظل الشعر ينمو حتى الأسبوع السادس عشر بنسبة تزيد 28% عما كان عليه الوضع سابقًا.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: