ثقافة وفنون

مدينة تونس ..عاصمة للثقافة الاسلامية عام 2019

تونس -هاجر العيادي

تسلّم خلال موكب رسمي أقيم في مسرح البحرين الوطني ، مشعل تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019.

جاء هذا بحضور الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ”إيسيسكو”، والشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وعدد من وزراء ثقافة الدول الإسلامية وممثليهم

وتم تسليم علم الاحتفالية لوزير الشؤون الثقافية « محمد زين العابدين » من الشيخة مي بنت محمد آل خليفة.

كما تم تسليم «علم الاحتفالية» عن المنطقة العربية مع درع الاحتفالية إلى الدكتور ، ودروع الاحتفالية إلى كل من الدكتور بَّادو حاجي عابدين، وزير الثقافة والشباب والرياضة في سلطنة بروناي دار السلام وفلورينتينو فيرناندو دياس وزير الدولة المكلف بالثقافة في جمهورية غينيا بيساو.

وفي إطار برنامج الإيسيسكو لعواصم الثقافة الإسلامية، سيتم الاحتفال العام المقبل 2019، بأربع عواصم للثقافة الإسلامية، وهي: مدينة تونس ومدينة القدس الشريف عن المنطقة العربية، ومدينة بندر سيري بيغاوان عن المنطقة الآسيوية، ومدينة بيساو عن المنطقة الإفريقية.

يذكر أن المؤتمر الإسلامي الاستثنائي لوزراء الثقافة  انطلق صباح الخميس 29 نوفمبر 2018، في المنامة عاصمة البحرين ،ويشارك في المؤتمر وزراء الثقافة في الدول الأعضاء في وهي 57 دولة، بالإضافة إلى رؤساء عدد من المنظمات الدولية والإقليمية.

 ويناقش المؤتمر عدداً من الوثائق والمشاريع الثقافية تمهيداً لاعتمادها ومنها: «مشروع برنامج عمل بشأن تعزيز الدعم الإسلامي والدولي للحفاظ على التراث الحضاري والثقافي..

ويقام المؤتمر تحت شعار “جميعا من أجل حماية التراث الإنساني ومواجهة التطرّف”.

وعلى هامش المؤتمر وقّع كل من وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين والدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري رئيس منظمة الإيسسكو ،اتفاقا بين وزارة الشؤون الثقافية التونسية ،والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- بخصوص الترتيبات التنظيمية لعقد .

كان المؤتمر الإسلامي العاشر قد عقد عام 2017 في مدينة الخرطوم عاصمة السودان ، وفيه تم اختيار مدينة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية

وكانت الدورة الأولى للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة عقدت في دكار بالسنغال (يناير 1989)، والثانية في الرباط بالمغرب (نوفمبر 1998)، والثالثة في الدوحة بقطر (ديسمبر 2001)، والرابعة في الجزائر (ديسمبر 2004)، والخامس في طرابلس بليبيا (نوفمبر 2007)، والسادسة في باكو بأذربيجان (أكتوبر 2009)، والسابعة في الجزائر بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية (ديسمبر 2011)، والثامنة في (يناير 2014)، والتاسعة في مدينة مسقط بعمان (2015)

ودعا وزير الثقافة التونسي في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر إلى إمكانية التفكير في تجديد السياسات الثقافية في البلدان الاسلامية مشددا على ضرورة دفع الثقافة إلى الاضطلاع بأدوار أساسية في هذا الظرف ودعم العمل الثقافي كرافد للتنمية وسدّ منيع أمام دعوات التطرف وحركات الإرهاب، موضحا أن قطاع الثقافة هو دعامة المواطنة الحقيقية بما توفره من سبل التعامل الحضاري بين البشر ودعامة السلام بما تسمح به من حوار بين المجموعات البشرية المختلفة.

كان وزراء الثقافة الأعضاء في المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم ( الإيسسكو ) ، قد قرروا بالاجماع اختيار مدينة تونس عاصمة للثقافة والتراث للعالم الإسلامى عام 2019.

جاء هذا الاختيار في للمنظمة الذي عقد في الخرطوم عاصمة السودان في شهر نوفمبر من العام الماضي 2017 ،

وتعد هذه هي المرّة الثانية التي يتمّ فيها اختيار مدينة تونسيّة عاصمة ًللثقافة والتراث الإسلامي بعد اختيار مدينة القيروان سنة 2009.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين