ثقافة وفنون

تونس تتحدى الارهاب وتفتح ايام قرطاج السينمائية بفيلم “بلاموطن ” المغربي

تونس -هاجر العيادي

انطلقت مساء السبت 3 من نوفمبر  فعاليات الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية وتستمر حتى يوم 10  من شهر نوفمبر الحالي ، بقاعة الأوبرا بمدينة الثقافة بتونس العاصمة ـ وسط أجواء احتفالية وإجراءات تنظيمية وأمنية محكمة

وأقيم حفل الإفتتاح لأول مرة بمدينة الثقافة، رغم سوء الأحوال الجوية بمشاركة كوكبة من نجوم الفن السابع من تونس ومن الدول العربية والإفريقية وعدد من الشخصيات السياسية والإعلامية إلى جانب ممثلين عن البعثات الدبلوماسية بتونس.

وحضر حفل الافتتاح ، و ، والمدير العام للمهرجان المنتج نجيب عياد.

الثقافة تنتصر

 أكد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد لدى إشرافه على افتتاح هذه الدورة ، على أن انتصار الثقافة هو دحر للإرهاب والعنف والتطرف. وأضاف في تصريح إعلامي أن رسالة الدورة الحالية لأيام قرطاج السينمائية هي “الثقافة تنتصر”

وياتي هذا التصريح عقب العمليّة الارهابية الغادرة التي استهدفت قلب العاصمة التونسيّة مطلع الأسبوع الماضي.

مهرجان قرطاج ..مهرجان للتسامح والتلاقي

من جانبه اكد في كلمة الافتتاح ان هذا المهرجان هو عربي أفريقي أساسا، والهدف منه ايجاد التوازن في الافلام والحضور بين القطبين لانه يبقى في النهاية مهرجان التسامح والتلاقي  قا ئلا ” هذا المهرجان هو مهرجان جنوب وعمقه ثلاث قارات هي وآسيا وأمريكا اللاتينية مع نكهة متوسطية، هذا المهرجان ذو مسحة نضالية وهو فضاء للحريات والتلاقي والتسامح”.

وأضاف:”نعتقد أننا بهذا التوجه نكون في قلب القرن الحادي والعشرين، نفخر بخصوصيتنا ولا نطمح للتشبه بأي مهرجان في العالم”.

ودعا بن عياد في نهاية كلمته الى ضرورة جعل أيام قرطاج السينمائية ومن تونس أهم قبلة للمهنيين بالسينما العربية والأفريقية.

فيلم “بلا موطن” المغربي في افتتاح المهرجان

تضمن حفل الافتتاح  تقريرا عرض عن الأفلام المتنافسة على جوائز المهرجان ولجان التحكيم، كما كرم المنظمون بعضا من صناع والأفريقية قبل عرض فيلم الافتتاح “بلا موطن” (أباتريد) للمخرجة المغربية نرجس النجار، وبطولة محمد نظيف وعزيز الفاضلي ونادية النيازي إضافة للفرنسية جولي جاييه.

ويتناول الفيلم قضية آلاف من العلائلات المغربية تم طردهم من الجزائر سنة 1975، وذلك من خلال قصة هنية، شابّة بلا موطن، تحاول جاهدة البحث عن عائلتها المشتتة على الحدود والممزقة بين وطنين منذ سنة 1975 في الأثناء قصّة حبّ تربك قوانين اللعبة وتحدث الفوضى.

وكان العرض العالمي الأول لفيلم “نرجس النجار”، في مهرجان برلين السينمائي في دورته الماضية (68)، كما تم اختيار الفيلم في قسم “نصف شهر المخرجين” لمهرجان كان السينمائي 2018.

ويعد فيلم “بلا موطن”، أول فيلم مغربي يعكس .

تصريحات فنية

وعبرت لاذاعة صوت العرب من امريكا عن تواجدها في هذه الدورة عن سعادتها بحضورها افتتاح مهرجان أيام قرطاچ السينمائية والذي يقام لأول مرة في مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة، متمنية النجاح و التوفيق لكل الأفلام المشاركة.

فيما صرح الممثل السوري أيمن زيدان قا ئلا  أن السينما تساهم في رسم حياة ثقافية ومعرفية واجتماعية جيّدة، وتعمل على رسم مستقل أكثر اشراقا.

أما فيما يخص فيلم “مسافرون” الذي سيعرض لأول مرة خلال أيام قرطاج السينمائية فقد أكد زيدان أنه يحكي رحلة انسان في زمن الحرب.

على صعيد اخر  يقول نجيب بالقاضي مخرج الفيلم الروائي الطويل “في عنيّا”  في تصريح ل راديو صوت العرب من امريكا  ان الفيلم يتحدث عن قصة أب يعود الى الأبوّة بعد غياب 7 سنوات، ويعود فيجد ابنه البالغ 9 سنوات يعاني من التوحد.

وأشار بالقاضي أن الفيلم لا يتحدث عن التوحد فقط بل يطرح عدّة مواضيع على غرار الرجوع للأبوة والتهميش والاقصاء والتصالح مع الذات.

أفلام من 47 دولة تشهدها محافظات تونس

يشار ان ايام قرطاج السينمائية في دورتها 29 تعرض هذا العام 206 أفلام من 47 دولة ويشمل أربع مسابقات للأفلام الروائية الطويلة والروائية القصيرة والوثائقية الطويلة والوثائقية القصيرة.

وتقام العروض في 19 قاعة في تونس العاصمة، إضافة إلى أربع قاعات في محافظات نابل وصفاقس والقصرين وسليانة، وبجانب العروض السينمائية ينظم المهرجان ندوات فكرية وعروضا فنية وترفيهية في شوارع تونس العاصمة.

واختارت إدارة المهرجان هذا العام أربع دول لتكون ضيف الشرف هي العراق والسنغال والبرازيل والهند.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين